شيطانة من البشر بقلم الكاتب أحمد محمود شرقاوي

 شيطانة من البشر بقلم الكاتب أحمد محمود شرقاوي


"شوفتها، واحدة ست وشايلة طفلة وبتتحرك على الطريق بطريقة مُخيفة"

وكأنها واقفة من بداية الخليقة، واقفة مستنية الخلاص، الخلاص من الجحيم على الأرض، ويمكن جحيم الآخرة..

هتخليني افتكر اسوأ تجربة مرت عليا في حياتي، بس زي ما بيقولوا النار هي اللي بتعمل الحديد، وانا التجربة دي علمتني كتير اوي، علمتني ان ظلم الناس له عقاب شديد، وان الظالم بيتعاقب في الدنيا وبيتعاقب في الآخرة كمان..



قصة,شيطان,قصة حب,قصة قصيرة,قصة مؤثرة جدا,قصة مسلسل لعبى الحبار,شيطان المخدرات,ديانة الشيطان,قصة حبي,قصة عشق,قصة لعبة الحبار,قصة حبيبي,قصص من الناس,قصة حقيقية,طقوس شيطانية,قصة ما قبل النوم،,حكايات من الناس,قصة رعب بالدارجة,حكايات من الناس 2,قصة رعب,قصة المسلسل الكوري squid game لعبة الحبار,قصة فيلم,خيانة,قصة للمراهق,سيدة تقول بأنها متزوجة من جن,الشرق الاوسط,ابن الشيطان,الشيطان,مقاطع من خلف الكواليس,يعبدون الشيطان,طرد الشيطان



تجربة بدأت بموقف بشع، مُخيف، وانتهت بحكاية من اسوأ الحكايات اللي سمعتها في حياتي، يومها كنت سهران مع واحد صاحبي سهرة طويلة جدَا انتهت على الساعة ١٢ بالليل تقريبًا، ورغم انه أصر اني ابات معاه بسبب برودة الجو برة إلا اني أصريت اني اروح، سلمت عليه ونزلت من عنده ومكنش فيه طريق الا اني أقف على الطريق الدائري بالليل استنى أي عربية توصلني..


والدائري بالليل بيكون عامل زي أرض الأموات، طريق مُوحش، مُظلم، العربيات بتجري عليه زي الصواريخ، والبرد عليه بيكون أشد من أي مكان تاني..


بتحس انك واقف برة الدنيا، في عالم تاني خالص، عالم قادر يصيبك بالرهبة ويحسسك اد ايه انت صغير وملكش أي قيمة قدامه، ووسط شرودي وتفكيري ورغم الظلام لمحت واحدة ست واقفة وشايلة على ايديها طفلة صغيرة، الغريب بقا واللي صدمني انها كانت كل ما عربية تقرب منها تقوم ترمي الطفلة تحت العربية وتضحك بصوت هيستيري..


قلبي اتقبض من المشهد خاصةً لما كررت ده تلت مرات وانا واقف مصدوم، مش قادر انطق بنص كلمة، وكل مرة كانت البنت بتقع تحت العربية بس ربنا بيسترها والعربية بتعدي من فوقيها بسلام، بس ده مش هيحصل كل مرة، وهتيجي مرة والبنت هتتفرم تحت أي عجلة من عجلات الموت دول..


قربت منها وانا متوتر لقتها بتشيل البنت وبتستعد انها ترميها من تاني تحت عربية جديدة، وقتها صرخت فيها بصوت جهوري وقولت:


- هتقتلي البت يا مجنونة انتي


اول ما قولتها حسيت انها اتجمدت مكانها، وكأنها تمثال من الشمع، فضلت واقف مكاني بتنفس بسرعة وقلبي بيدق عشان تبص ناحيتي في اللحظة دي، وشوفت مشهد معتقدش اني ممكن انساه طول حياتي..


شوفت واحدة وشها مفروم بالمعنى الحرفي، كأن راسها اتدهست تحت عجلات عربية ضخمة وبقت كومة من اللحم البشري، شهقت بأعلى صوت وانا شايف قدامي عيون سايلة بشعة ووش مفروم، شهقت ووقعت مكاني مش مستوعب اللي انا شايفه ده، في اللحظة دي حدفت البنت ناحيتي، ووقع جسم البنت جمبي، ونفس المشهد اللي شوفته منها شوفته من البنت..


البنت كانت كومة من اللحم، بس رغم كدا هيئة جسمها وملامحها واضحة، وفيه عين سليمة وعين ممزوجة بلحم راسها..


وبدأت تزحف ناحيتي لحظتها زي الثعبان، وكأنها الموت متجسد في ابشع هيئة ممكن أشوف عليها بشر، كانت عمال تشهق ويخرج من بقها دم كتير، ومكان زحفها كان بيعلم بالدم على الأسفلت، حاولت أهرب مقدرتش، حاولت اتحرك بس كنت مشلول..


في اللحظة دي كانت الست واقفة فوق البنت، شالتها وهي بتزوم وقربت مني، وشوفتها فوق راسي،. الدم بينزل من وشها وراسها عليا، وفي لحظة سمعت صوت صرخة مهولة وصوت عربية نقل ضخمة بتعدي من جمبي بالظبط وبتاخد في سكتها الست وبنتها، شوفتهم بيتهرسوا تحت العجل كأنهم حتة من العجين، وقتها قمت، قمت ومعرفش رجعت بيتي ازاي، بس رجعت شعري شايب، وحاسس اني عجوز، عضمي متكسر وقلبي بيدق ببطء شديد..


وفضلت نايم لأكتر من يومين زي المحموم، ولما قدرت أحكي لوالدي وقرأ عليا الرقية اتحسنت نوعا ما، بس فضل مشهد الطفل وهو بيزحف ناحيتي محفور في ذهني بطريقة مُرعبة، لدرجة اني جتلي حالة فوبيا من أي طفل صغير، بقيت بشوفهم عبارة عن لحم مفروم وعيون ممزوجة بالدم واللحم..








يمكن فضلت شهر كامل بالحالة دي لحد ما قدرت اخرج من حالتي دي واتعايش تاني، بس للاسف مقدرتش أخرج من تفكيري في اللي شوفته ده، وكان لازم الاقي أي اجابة تريح ذهني، وصدقني لو قولتلك مكنتش أتخيل ان الاجابة ممكن تجيلي بسهولة أوي كدا من صاحبي اللي كنت سهران عنده.. لأني لما حكتله بدأ يحكيلي حكاية للأسف بقت بتتكرر كتير أوي في مجتمعنا وان كانت النتيجة دايما بتكون كارثية..

بقلم: أحمد محمود شرقاوي

..........

عبير كانت زي فصيل كتير من الستات، الجواز بالنسبالها مجرد واجهة اجتماعية عشان تتحاشى نظرات الناس والمجتمع وتتقي شر كلمة "عانس" اللي المجتمع بقا بيحرق بيها أي واحدة ربنا مقدرش ليها لسة انها تتزوج..


ومع ظروف الحياة القاسية والحالة المادية الصعبة كان لازم جوزها يخوض المغامرة ويسافر، خاصةً لما ربنا رزقه ببنت زي القمر سموها فيما بعد بحورية..


واتفقوا زي أي زوجين، هو هيسافر وهيبعد، وهتكون دي الضريبة، بس في المقابل هيتعب شوية عشان يقدروا يتغلبوا على وحش الغلاء الفاحش اللي بقا بينهش في لحوم الناس بدون أي شفقة..


وسافر زوج عبير وفضلت هي لوحدها، بتربي حورية وشايلة مسؤولية البيت وجوزها في خلال شهرين بس بقا مُيسر الحال وقادر يبعتلها كل شهر فلوس تكفيها وتزيد..


بس عبير مقدرتش تقاوم نفسها بعد أربع شهور بس، وللأسف نقضت عهدها مع جوزها في انها هتصبر على زوجها وبدأت مشاعر الانثى تنهش فيها واحدة واحدة، في الأول حاولت تقاوم، بس لما بدأت تسمع لصاحبتها وبالأخص كلمة "ان العمر اللي بيروح مش هيرجع" ومع قلة الوازع الديني بدأت نوعا ما تستسلم لأهواءها الشخصية وتقع في علاقات الكترونية لعلها ترويها ولو بكلمات تربت على مشاعر الست اللي جواها..


بس خطوة بعد خطوة بدأت المعاكسات متديهاش نفس المتعة والاثارة اللي كانت بتاخدها، وبالتالي الموضوع اتطور معاها لعلاقات ومحادثات جنسية مع كذا شخص على الانترنت، والسوشيال ميديا زي البحر وسهل اوي تلاقي فيها غايتك المُهلكة..


ومن تنازل لتنازل، واغراء بعد اغراء وقعت مرة واتنين وتلاتة في علاقات الكترونية مع اكتر من شاب، بل وبررت كل ده انها معذورة بسبب اللي هي فيه وانها مبتعملش حاجة غلط، ويمكن بتعف نفسها عن الحرام الواقعي..


تبرير فج خلاها تتمادى بل وربى جواها شعور بالغيظ تجاه جوزها اللي هو السبب في كل اللي هي فيه ده، وبقت بتعمل ده وكأنها بتعاقبه على جريمة تركها..


ومع الاستمرارية واتباع الخطوة بعد الخطوة وقعت في علاقة آثمة مع شاب اتعرفت عليه، واكتر من مرة قدرت انها تجيبه شقتها وتعمل معاه الفاحشة، وفي ليلة اتفاجئت باتصال من زوجها بيصرخ فيها وكان في قمة ثورته وطلقها..


شخص ما يعرفها صورها وهي طالعة شقة جوزها مع شخص غريب وبعت لجوزها، وعرفت وقتها ان حياتها اتدمرت، وبدأ التفكير الشيطاني يشتغل من تاني لحظة، بتوكيل كان عامله جوزها ليها قدرت تبيع شقته وتاخد فلوسها وبنتها وتهرب من المكان كله وتسكن في منطقة تانية..


ولما نزل جوزها لقاها بايعة شقته وواخدة بنته ومش عارف يلاقي لها أثر، وبعد فترة تواصلت مع جوزها تاني وطلبت نفقات ليها ولبنتها لأنها مش هتعرف تربيها لوحدها..


ولما جوزها طلب يشوف بنته رفضت، ولما طلب ياخد البنت برضه رفضت، ولما رفض انه يديها أي فلوس ظهرت الشيطانة على حقيقتها، هددته انها هتعمل الفاحشة قدام بنته الصغيرة، وانها هتأذيها، وانها هتطعنه في شرفه مرة واتنين وعشرة، وهتطعنه في بنته..


ولما ثار عليها بدأت تبعتله صور ليها وهي عارية مع بنتها، وبتهدده تهديد علني انها هتعمل كدا قدام البنت ومع راجل تاني، وللأسف رضخ للتهديد، وبقا بيبعت مصروف شهري ليها على حساب كاش بعد ما فشل تماما يوصلها..


بس بعد شهور ولما رجع تاني كان اشتاق لبنته جدا، وفضل يساوم مراته عشان بس يشوف بنته، ولما رفضت ومع حالته النفسية اللي كانت متدمرة هددها انها هيفضحها قدام عمها وعيلتها، ولما استخفت بكلامه راح نفذ وعده وحكى كل حاجة لعمها وطلب منه يوصله بيها عشان ياخد بنته..


وبعد مناوشات أكبر رضخت انها توريه بنته مقابل مبلغ ١٥ الف جنيه، وده كان نهاية المقال، ورضخ، رضخ لأنه كان مقهور على بنته، وبعت المبلغ واتفقوا على مكان يتقابلوا فيه..


بس لما راح اتصلت عليه فيديو كول واستهزأت بيه، قالتله انه طالما فضحها قدام عيلتها فهي مش هتوريه البنت، وانها رايحة شقة واحد تعمل معاه الفاحشة وكمان هتوريه كل ده وهتخلي بنتها تشوف كل ده..


الراجل وقع من طوله يومها لما شاف طليقته عريانة مع راجل غريب قدام بنته الصغيرة، وقع في نوبة كبيرة وللأسف انتهت حياته قهرًا بعد ما كان فاكرها انها ست هتشيل اسمه، وتصون عرضه، مات وعلى لسانه تفويض لله عشان ينتقم له على الظلم اللي وقع عليه..


وللقدر، الست في نفس اليوم وبعد ما راحت لشقة شاب جمبنا هنا هي وبنتها وعملت الحرام نزلت على الدائري عشان تركب، ويشاء القدر ان تريلا تفقد مسارها وتفرمها هي وبنتها تحت عجلاتها، وبمسافة قليلة من العمارة اللي كانت بتزني فيها..


الناس اتجمعوا، والبعض اتعرف عليها بل ودلوا المباحث على المكان اللي نزلت منه، ولما الشاب شافها انكر معرفته بيها، بس مع حضور الشرطة والضغط اعترف، اعترف انها بتجيله شقته كل فترة يعمل معاها الحرام، وحكى كل اللي يعرفه عنها، ولما راحوا لعمها وطليقها اللي توفى يومها عرفوا كل التفاصيل..


يمكن يكون اللي انت شوفته هو قرينها الشيطاني، بس الست دي كانت شيطان اسوأ من أي شيطان، ست بررت الحرام والخيانة تحت مسميات كتير..


كان في ايديها تطلب الطلاق، بس كانت هتفقد دخل جوزها، عشان كدا كملت، وازيدك من الشعر بيت مش هي وبس..


ستات كتير بتتأذي من جوزها سواء بقصده أو من غير وبتقرر تأذيه بالخيانة، وبتبرر انه بيضربها او بيخونها او حتى مهاجر وسايبها، وبدل ما تطلب الطلاق او تصبر وتدعي ربنا وتحتسب اجرها مع الصابرين بترد الأذى بأذى أكبر، وبتبرر جريمة الخيانة بطريقة مخيفة..


وبخبرتي البسيطة أحب اقولك ان دايما النهايات بتكون كارثية، موت، قت-ل، خراب، فضيحة، كوارث، استحالة غطاء الستر هيسترك وانت مصمم تكمل وتكمل، والاسوأ انك بتكمل وانت مبرر الحرام ده تحت الف مسمى، وحتى لو خيانة فمفيش مبرر يخليك ترد الخيانة بخيانة..


وقتها بس اعرف ان العقاب الالهي قرب اوي، وقتها بس اعرف انك رايح ناحية الهلاك وأكبر..

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ"

بقلم: أحمد محمود شرقاوي


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-