أخر الاخبار

قصة الكتاب المجهول للكاتب محمد عباس

 قصة الكتاب المجهول للكاتب محمد عباس


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحب أن أعرفكم بنفسي قبل أن أحكي قصتي .. أنا ساندي .. عمري 15 عام .. أنا أمُر باسوأ ايام حياتي ، أُسرتي تموت شخص وراء ش و خص بسبب هذه القصه التي لا أعرف على ماذا تحتوي.


قصص رعب مع الكاتب,الكاتب,قصص رعب مع الكاتب آدم حبيب,رعب الكاتب آدم حبيب,عباس محمود العقاد,الكاتب,الحقيقة .. ذلك المجهول,من العالم المجهول,مقابلة عباس النوري المحذوفة,قصة الارنب المغرور والسلحفاة,قصة,قصة الخضر,محمد عماد,دكتور محمد جمال طحان,الاعلامى محمد الغيطى,قصة الارنب,محمد العوضي,عبقرية محمد,عباس العقاد,محمد الغيطى,عباس النوري,مسلسل محمد رمضان الجديد,ابراهيم عباس,قصة النبي موسى,مسلسل الاسطورة محمد رمضان,قصة خادم الحظرد الجزء الأول




قبل وفاة احد أقاربي كانت وصيته كالتالي :هذه الروايه كتبها اجدادنا ومرت عليها عصور ، وحتى اليوم لم يجف الحبر من الورق ، ستكتمل هذه الروايه ولا يجب أن يقرأها أحد .. فقط الذي سوف ينشرها لكن تُقرا مره واحده فقط ، ثم توفي وللاسف وقعت هذه الروايه بين يداي وبسبب خوفي الشديد ارويها لكم الان ... خوفي من تلك الجملة التي ذكرها قبل وفاته "إنهم اقوام ... اقوام هائلة .. لن يتركوا حامل هذه الرسالة .. وحتى موعد اللقاء استمروا ب ..." ثم توفي ومازلنا لا نعرف باقي الجملة ولا ادري مع من سألتقي لذلك قررت ان ارويها لكم وانا لا دري ماذا ينتظرني !!؟


ولماذا ارويها !؟


والآن انا اقرا الروايه مثلكم وانا لا ادري ماذا بها وهل ما افعله هذا هو الصواب ام الخطأ....


قصتي بدات وانا في ال 14 من عمري ، اعرفكم بنفسي اولاً انا مازن وانا من عائلة غنية ، اعيش مع عائلتي في قصر ... لقد كنا نعيش في سعادة حتى اتى هذا اليوم المشئوم ...




كنت اجلس مع عائلتي كعادتنا نتحدث معاً ... لكن هذا اليوم كان حديثنا عن شئ مختلف ، لقد كان عن الجن والعفاريت وكان قليل فقط من يؤيد وجودهم لكن لفت نظري خوف شديد في اعيُن رويد ( ابن عمي ) انه في 25 ، عيناه مليئتان بالخوف والرعب لا ادري من ماذا ثم بدأ بالتعرق والرعشه الشديده ثم نهض فجاه وصرخ " يكفي يكفي سوف يقتلوني انهم حولي " ثم ذهب الى غرفته مسرعا وهو يبكي وحينها ظل الجميع يضحك لما رأوه ومر الموقف ثم خرجوا جميعا



ذهبت الى غرفتي لأُنهي واجباتي المنزليه وقلت لنفسي سوف اذهب بعدها لفهم ما حدث لرويد وللتحدث معه قليلا ..


وبعد نصف ساعة بدأت بسماع اصوات غريبة .. لا ادري انها اشبه بالهمس او بالبكاء او بالصراخ وربما كان مزيج من كل هذا ..


لا احد غيري انا و رويد في المنزل!


خرجت من غرفتي لأُحدد مصدر الصوت وإذا بي اصل الى غرفة رويد !!! .. حاولت ان أطرق الباب وانتظرت كثيرا ليفتح لكن هناك امر ما خاطئ .. لا احد يفتح الباب ولا الاصوات تنتهي !! بل تزيد ! وفجأه انتهى كل شئ وسمعت صوت رويد يهمس لأحدهم .." انتظر ارجوك لقد حاولت منعهم لكن لا جدوى ! اعطني فرصة اخرى فقط !! ثم بدأ بالبكاء والصراخ .. لم يعد امامي حل سوى كسر الباب !


حاولت مجددا و مجددا حتى استطعت كسره وثم توقف كل شئ .. ورأيت رويد جالساً على الارض وأمامه كتاب مفتوح.. كانت اعين رويد مفتوحه جدا وكلها بيضاء فقط كان ينظر الي نظرة غضب شديد ثم عادت الاصوات مجددا .. الاصوات صادرة منه ، وفجأه توقف وجلس هادئ ثم بدأ بالهمس وكأنه يحدث شخص امامه ..شخص انا لا أراه .. لكنه صمت فجأه ثم لف رأسه لفة كاملة ونظر لي وكان هذا اخر ما رأيته .


استيقظت على صوت امي تقول .. هل سيكون بخير ؟ وفي تلك اللحظه قمت بفتح عيناي لانهض من فراشي لاجد ان باب غرفتي مغلق ولا يوجد احد معي لكن لم انتبه لذلك بقدر ما انتبهت لما يوجد على الجدران ..


انها رموز او ربما رسومات او كلمات لا ادري انها مرسومة بالدماء تركت غرفتي بسرعة وخرجت لاجد نفس الكلمات تغطي كل جدران المنزل و رويد على الارض .. ميت .. فذهبت مسرعا الى غرفته التي وجدتها مليئة بالبخور والرمال ايضا .. كانت الرمال مغطاه بالدماء .. انتبهت لعدم وجود اي احد في القصر فتيقنت انه مجرد حلم فعدت الى غرفتي وغفوت قليلا وعندما استيقظت لم اكن اذكر اي شئ مما حلمت به وكل ما كنت اذكره هو انني حلمت بكابوس مرعب .



وإذا بي اسمع صوت بكاء وصراخ يصدر من الخارج فخرجت مسرعا لأعرف ماذا يحدث .. فوجدت زوجة عمي تصرخ وتبكي ومَن حولها يحاولون ايقافها عن ذلك لكنها مستمره.. فأسرعت الى امي لافهم منها ماذا يحدث لكن فاجئتني امي بتصرفات غريبه وقالت لي انني استيقظت الآن من غيبوبه دامت ثلاثه اشهر و عجز الاطباء عن معرفه سببها وقالت لي ايضا عن وفاه رويد " الان اتضحت الصوره وتذكرت الكابوس المرعب".


فاسرعت الى غرفته للبحث عن ذلك الكتاب الغريب لعل به شيء له علاقه بالامر لكن حدث شيء غريب باب الغرفه كان مغلق من الداخل وكنت اسمع اصوات غريبه تصدر من الداخل لكن اتضح انني الوحيد الذي اسمعها.


ناديت امي وسالتها عن الباب قالت لي : في ذلك اليوم كنا ذاهبين الى الحديقه جميعا وتركناك انت ورويد وعندما عدنا وجدتك نائم وبجوار رأسك على الوساده كتاب غريب وعندما اقتربت منه لأراه دخل واصدر صوت غريب كان صراخ او شيء كهذا فاقتربت منه ظننته مريض لذلك يصدر هذا الصوت و عندما سالته ماذا بك نظر لي نظره غضب ثم اقترب منك و جلس بجوارك وابتسم لي ابتسامه خفيفه فاعتقدت انه يمزح ذهبت ونسيت امر الكتاب وفي اليوم التالي اتيت الى غرفتك لإيقاذك فلم تستيقظ فبدأت بالصراخ واتى الجميع وكان اولهم رويد وقال لي اخرجي .. اخرجوا جميعا انا استطيع ايقاظه اذهبوا .. فخرجنا جميعا من الغرفه و تركناك لمده طويله معه ثم خرج وقال اتركوه لا احد يدخل له قبل مرور ثلاث ايام ثم ذهب الى غرفته .


في اليوم التالي ذهبت الى احدى صديقاتي وعندما عدت وجدت باب غرفه رويد مفتوح ووالدته ملقاه على الارض وهو متوفي على السرير ووجدت ذلك الكتاب الذي وجدته بجوارك من قبل مفتوح و ملقي على الارض ولا يوجد احد في المنزل .. فأسرعت الى زوجه عمك وطلبت الطبيب لها ثم اتصلت ب جميع العائله وحضروا و عندما حاولوا ان يرفعوا رويد من السرير لم يستطيعوا وبعد محاولات كثيره استطاعوا حمله ولكن هذا الشيء غريب فلقت حدث هذا الامر تماما منذ 10سنوات لجدك وبعد اخراج رويدا من غرفته اُغلق الباب من الداخل ولم يُفتح من حينها ..


سالت امي: لماذا والدة رويد تبكي رغم مرور ثلاثه اشهر على وفاته فقالت انها راته بالامس ليلا يخرج من غرفتي ثم يذهب الى غرفته لكنه كان محروق او مشوها شيء كهذا ومن حينها وهي تبكي وتصرخ لمنظر رويد و تجلس امام غرفته منتظره ان يخرج منها انتظرت قليلا ثم سالت امي عن الكتاب فقالت لي : لقد اخذت ذلك الكتاب لكن لم اقرأه بعد فطلبت منها ان تعطيه لي فوافقت .. احضرته لي .. كان عنوان الكتاب " انتقام روح " وعندما فتحت الورقه الاولى وجدت عليها كتابه بالدماء اسماء كثير من الاشخاص الذين ماتوا مثل رويد بنفس الطريقه مكتوبه بخط صغير في زاويه الورقه لكن الغريب ان اسمي معهم!!! وبعدها اغلقت الكتاب واقنعت عائلتي بصعوبه ان نعيش في منزل اخر وبعدها قمنا بشراء منزل جديد وذهبنا للعيش فيه ظللت فتره شهر اتخيل رويد واشخاص اخرين لا اعرفهم وبعد ذلك الشهر توقف كل شيء ولم اعد اتخيل اي شيء وبعد مرور ثلاث سنوات كنت ذات يوم اجلس بمفردي في المنزل واشاهد فيلم رعب ولسوء حظي كان في ذلك الفيلم مشهد ذكرني .


برويد فتذكرت الكتاب وقررت ان اعرف ماذا به واقرأه .. احضرت الكتاب وجلست وبدات في قراءته وفجاه شعرت برعشه في جسدي وهواء شديد الحراره ضرب ظهري ولم يستمر هذا الامر عدة ثواني حتى انتهى ، ولذلك اغلقت الكتاب وذهبت ونسيت الموضوع ، كنت امر بمواقف كنت اعتقد انها طبيعيه .. وتحدث لاي شخص فكنت اسمع اصوات كان شخص يناديني .. او اسمع صوت ياتي من المطبخ مثل اطباق تتصادم ببعض او اتخيل شئ ما كأن شخص يقف امامي او حتى يسير  ، حتى جاء يوم ما كنت وحدي في المنزل ثم دق جرس الباب وعندما فتحت الباب وجدت ابي .. لكنه كان وحده فسالته عن امي والباقين فاخبرني انهم في الطريق وانه جاء قبلهم لانه متعب ثم تركني وذهب الى عرفته لينام  وبعد فتره سمعت صوت ياتي من المطبخ لكن تلك المرة كنت متاكد ان هناك شخص في المطبخ .. فذهبت الى هناك فوجدت ابي يشرب ماء فسالته الم تقل لي انك ستنام كيف خرجت من غرفتك دون ان اراك ... فلم يرد علي وابتسم لي ثم عاد لينام وعندها قلت ربما كنت مشغولاً بالتلفاز في تلك اللحظه وفي تلك اللحظه دق جرس الباب فذهبت لارى من الطارق ... وعندما فتحت الباب وجدت امي والباقون ولكن ليس هذا ما لفت انتباهي ما لفت انتباهي هو ان ابي كان معهم ولم يكن يرتدي ملابس النوم او اي شئ من هذا ... اذا من الذي كان بالداخل معي ؟!


الجزء الثاني 





دخلوا جميعاً الى المنزل وكان الوقت حينها في التاسعة مساءاً وذهبت حينها مسرعا الى غرفتي واخذت الكتاب ثم خرجت من المنزل وفتحت الكتاب لاقرأه .


كان مكتوب في الصفحة الاولى كلمات غريبة ليس لها معنى كالطلاسم مثلا ، ظللت اقلب صفحات الكتاب حتى انتهت هذه الكلمات وبدا الكتاب يوضح لي اسباب احداث حياتي .


كُتب في الصفحه التاسعة : " انا شخص احب العالم السفلي عالم الارواح والجن ، العالم الذي لم يفهمه احد ، بدأ هذا عندما انتقلت انا وعائلتي الى منزلنا الجديد بسبب خلافات ابي مع مالك بيتنا ، بعد محاولات عديدة من ابي في البحث عن منزل جديد لانهاء تلك الخلافات وجدنا ذلك المنزل .


 في الحقيقه هو اكبر بكثير من منزلنا السابق وثمنه اقل بكثير ، لم يكن به الا عيب واحد فقط وهو انه كان في منطقه مهجوره وخلف المنزل ارض زراعيه كبيرة جدا وكانت كل نباتاتها سوداء اللون وكان صاحبها يحب زراعة الزهور السوداء بها وكان سور الحديقة ايضا اسود ، كنت حينها صغيرا وكنت اخاف جدا من تلك الحديقة السوداء ومن اشكال تلك المباني المهجورة التي تحيط بنا ولكن كنت سعيدا جدا بالحياه في ذلك المنزل .

لم يمضي وقت طويل على اقامتنا في المنزل حتى سمعت امي وهي تحدث ابي وتقول : الم يحذرك الناس من المجئ هنا ، لقد اخبرك الجميع بما يحدث في تلك المنطقة ولقد رايت ذلك بنفسك .. ماذا تنتظر لكي تصدق بعد ؟! لقد رأيت ذلك بنفسك منذ ٣٠ عام !! .
" لم اكن افهم عن ماذا يتحدثون لكن فهمت بعدها "

ومر الوقت وبدأت اذهب للقرى المجاوره لتكوين صداقات واصبحت اعرف الكثير منهم وفي إحدى الايام كنت اسير مع اصدقائي فقال لي احدهم : كيف تعيشون في هذا المنزل الا ترى اشياء غريبه تحدث هناك ؟!

فرد عليه صديقه بتردد وارتباك : اشياء مثل ماذا هل تمزح ..... وحينها سكت لم انتبه واعتقدتهما يمزحان ، لقد كنت امر بمواقف اظن انها طبيعية حتى حدث هذا ....

ذات ليلة كنت نائم وايقظني صوت شخص يهمس في اذني ويردد اسمي فنهضت بسرعة ونظرت حولي فلم اجد احد معي في الغرفة ... لم استطع النوم بعدها لانني كنت متاكدا اني سمعت صوت فخرجت الى الشرفه وشغلت بعض الموسيقى الهادئة مع فنجان من القهوة وظللت انظر الى السماء حتى لفت انتباهي ضوء ياتي من العمارة المجاورة لنا لكنه ليس اي ضوء انه ضوء حريق .
اسرعت الى ابي وايقظته واخبرته ما رايت فنهض سريعا وذهبنا معا الى ذلك المنزل ومعنا دلاء الماء ولكن عندما وصلنا لم نرى شئ ... لا يوجد حرائق او حتى اي اثر لها فعدنا الى المنزل .

 لم استطع النوم طوال الليل  افكر في امر ذلك المنزل وفي الصباح ذهبت الى صديقي وسالته : ماذا كنت تعني بكيف تعيشون في هذا المنزل ثم حكيت له ما حدث فقال لي سوف احكي لك فمن حقك ان تعرف لكن بشرط ان لا تخبر احد لانه ممنوع هنا الحديث في ذلك الامر ..

منذ زمن كانت تلك المنطقة مليئة بالسكان لقد كانو جميعا عائلة واحدة .. عائلة كبيره جدا تسكن تلك القريه الصغيرة التي تعيشون فيها .. كانو عائله لطيفه ومتماسكه جدا لكن كان احدهم منعزلا عن الاخرين كان يدعي نادر لقد كان عمره 20 عاما عندما بدات المشاكل
نادر منذ صغره وهو دائما يعيش بعيد عن باقي العائله لقد كان وحيدا جدا فلا يوجد احد من العائله في مثل سنه ولا يُسمح له بالخروج من القريه فلا يوجد لديه اصدقاء ومر زمن طويل حتى اصبح في العشرين من عمره و دخل الجامعه حينها سُمح له بالخروج من القريه فاصبح لديه الكثير من الاصدقاء وكان منهم 5 اشخاص اصدقاء مقربين جدا فكانوا اغلب الوقت معا و عندما يعودون للمنزل يتحدثون ايضا على الهاتف لا يفارقون بعضهم ابدا .. كانت اسمائهم نور و لؤي و آدم و آثر ..


هؤلاء الاصدقاء كانوا يفعلون اشياء مجنونه غير متوقعه لدرجه انهم قاموا ب كل شيء بمعنى كلمه كل شيء ما عدا شيء واحد فقط قرروا ان يجربوه ذات يوم نعم انه سحر قرروا ان يثبتوا للناس انه لا يوجد شيء يدعى سحر وان كل هذا يكون نتيجه عن ترتيبات بعض البشر السخفاء فقرأوا العديد من الكتب المليئه بالتعاويذ حتى اعجبتهم تعويذه جدا لكن كانت تلك الاخطر في عالم الجن..
نفذوها تماما كما كتبت وكان ذلك في التاسعه مساء بعد ان نام الجميع قاموا بتلك التعويذه على فتاه كانت متوفيه قبلها بيوم كانت تدعي ريم هذه الفتاه كانت وحيده ليس لديها عائله بعد والديها الذين توفوا في حادث منذ عامين لذلك اختاروها دونا عن اي شخص اخر لقد كان احدهم صديقي المقرب حكى لي ان بعد تلك التجربه حدث اشياء كثيره غريبه لهم ادت الى وفاتهم جميعا بطرق بشعه.


بعد يومين من تلك الحادثه اشتعل حريق كبير في غرفه احدهم و عند اطفاء ذلك الحريق وجدوه محروقا باكمله ونائم على سريره وعندما حاولوا رفعه عجزوا عن ذلك ولا تنتهي عند ذلك بل تستمر اللعنه في العائله ويصاب بعضهم بالجنون وكل الذين دخلوا في تلك التجربه توفو شخص وراء الاخر وبعدها رحلت العائله باكملها من تلك المنطقه ولم نسمع عنهم مجددا جرب الكثير منا ان يذهب الى هناك عند زياده اسعار المباني وقلة رواتبهم لكن الخوف كان يسيطر علينا جميعا حتى جئتم انتم كنتم قاطع الشك الذي في قلوبنا لتثبتوا لنا حقيقه الامر والان تأكدنا ان ريم لم تمت بعد ..


الان الساعه الواحده !! يجب ان اعود للمنزل سنكمل غدا .."


اغلقت الكتاب عدت الى فراشي بعد ان وضعته في مكان آمن كنت افكر في الذي قراته كيف حدث لماذا ريم !! لماذا تطاردني لقد قتلتهم جميعا وما علاقه رويد بريم!!!

في تلك اللحظه انقطع النور في منطقتنا.. لن اكذب لقد كنت خائف..

كنت نادم على كل لحظه مرت جعلتني افتح الكتاب مجددا ومعه فتحت ابواب جهنم .. الكتاب !!!
لم افكر وذهبت بسرعه لإحضار الكتاب ..اين الكتاب!!

لم اجده وعدت الى غرفتي لكن الباب كان مغلق من الداخل .. كنت اسمع اصوات في الداخل اشخاص لا اعرفهم يهمسون بكلام لا افهمه.. وفجأه عاد الضوء وسكتت كل الاصوات وفُتح الباب .. دخلت مسرعاً لأجد.....
انه رويد !!!!!

وجدته جالساً وبيده الكتاب ..!ثم قال : ..
لقد تدخلت في شئ لا يخصك .. لكنك ستدفع الثمن عاجلاً ليس آجلاً ...

في تلك اللحظه نادتني امي ..
_ مازن !

= انا اتٍ يا امي !

= في ماذا تدخلت يا رويد لقد اتى كل ش.... اين رويد !!

اختفى رويد فجأه واختفى معه الكتاب ايضاً ..

ذهبت الى امي وعاد كل شئ طبيعياً ثم ذهبت للبحث عن الكتاب ..
وجدت الكتاب كما وضعته في نفس المكان !
ثم عدت لقراءته ..

"  عدت الى منزلي في ذلك اليوم ولم استطع النوم من كثرة التفكير .. او الخوف ربما .. نحن في حي مسكون هذا ليس هيِّن !
امضيت الليله مستيقظ حتى اليوم التالي .. وعندما التقيت ب صديقي اخذته وذهبنا في احدى الاماكن الفارغه لنتحدث قليلا 
اخبرني ان نادر كان رئيس العصابه لذلك مات بأبشع الطرُق .. لقد مات بنفس طريقة التي فعلها في ريم .. لقد احرقو جثتها .. فقتلته ريم 

حرقاً ..

= وكيف علمت ان ريم هي التي قتلته ؟؟ ربما كان مجرد حادث !

_ لقد اخبرني نور بعض الاشياء واخبرني ايضاً انه قام بكتابة جميع الاحداث التي حدثت معهم في كتاب وكان دائماً حامل الكتاب يموت هو وعائلته حتى وصل الكتاب ل نور ثم توفي واختفى الكتاب منذ وقتها .. وهاجرت عائلة نور منذ ٣٠ عام .. يقولون انهم ذهبوا الى حي الحسين .. لكنها مجرد اقاويل !

= حي الحسين !!!! كيف ذلك !! ايعقل !! .. حسنا هل تعرف اسم تلك العائلة ؟؟؟
_ نعم انهم عائلة الحج درويش .. لماذا تسأل !

= علىّ الذهاب فوراً .. سأعود اليك مجدداً الى اللقاء ..
 عدت فورا الى المنزل لافهم ماذا يحدث .. انه اسم عائلتي !!!!! لقد سمعت من قبل اننا كنا نعيش في منطقة اخرى منذ ثلاثون عاماً ! حسناً لماذا عدنا !! كيف اختار ابي هذا المنزل في ماذا كان يفكر !


عدت الى المنزل .. لم اجد احد في المنزل لكني وجدت شئ آخر في غرفتي.. انه الكتاب !!! "


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -