الحكاية الكاملة لمقتل يوتيوبر بمنشأة القناطر (بالفيديو)

 الحكاية الكاملة لمقتل يوتيوبر بمنشأة القناطر



الحكاية الكاملة لمقتل يوتيوبر بمنشأة القناطر








ساد الحزن على وجوه سكان قرية الحاجر، عقب رحيل علي “يوتيوبر”، بهذه الطريقة البشعة، إذ أودت جريمة قتل بطعنة في القلب أودت بحياته قبل وصوله المستشفي.



وباتت إشارات الصدمة واضحة على الجميع، فأصبحت قصته تتردد بالقرية والقرى المجاورة. وهم يحكون عن المشهد الذي مثله داخل أحد المساجد، وهو يتوفى ساجداً، وكيف أنه لم يتخطى العديد على هذا المشهد، حتى توفى فعليا. ليصلوا عليه صلاة الجنازة في المسجد نفسه.

 

وصرح أخ الضحية عن كواليس الحادثة. قائلاً: “كنت فى مشوار ورجعت المنزل لقيت لمة، وبسأل فيه أيه قالولى سعد ضرب أخوك وفر هرب. جريت على المستوصف تفاجئت أن أخويا توفى، وبنت خالى شافت كل حاجة، وقالتلى أن المتهم قعد يخبط عليه، وقد كان معاه شخص. ولما فتح سعد دخله وسمعت خناقة، ودخلت جوه المنزل لقيت علي مضروب بالمطواة وملقى أرضًا وجريوا”.



أما عن سبب ارتكاب الحادثة، شرح أخ الضحية، أن المتهم اشترى من المجني عليه تليفون محمول. واكتشف أن بطارية التليفون تالفة، ما تتسبب في فى حدوث هذه المشكلة، كلما إتجه المتهم الى بيت المجني عليه وقام بالتعدي عليه بسلاح أبيض. ما تتسبب في في موته.



ووضح أنه في هذا الوقت، كانت أمه تنشر الغسيل فوق سطح البيت، وعقب نزولها من أعلى. اكتشفت أن ولدها تلقى طعنة فى منطقة القلب، ولا يتحرك، والدماء تملىء المكان، وأخذت تصرخ بصوت عال. وتجمع الأهالي وحملوه وتوجهوا به إلى المستوصف، لكنه مات في الطريق بالقرب من مدافن القرية.



ونوه على أن المجني عليه كان “يوتيوبر”، ويصور فيديوهات من الحياة اليومية، وعرضها عبر قناته على “youtube”، ومن الفيديوهات التي مثلها. مشهد يظهر فيه كأنه شاب مخمور ويرغب دخول المسجد للصلاة، إلا أن قليل من المتواجدين في المسجد يمنعوه من الدخول، إلا أن يتدخل إمام المسجد، ويسمح له بالدخول. ويساعده على الوضوء للصلاة، وخلال الصلاة يتوفى الشاب، مبيناً أنه عقب تمثيل أخوه لهذا المشهد، مات قتيلًا عن طريق المتهم. وجرى آداء صلاة الجنازة عليه بنفس المسجد. استناداً لما أتى في موقع الوطن.





 

وردت إشارة من واحد من المستشفيات إلى مركز شرطة منشأة القناطر، تفيد بوصول شاب يسمى علي، 37 سنة جثة هامدة. وبالانتقال والفحص تبين موته عن طريق أحد أقاربه نتيجة لـ خلافات بينهما، وأسرع المتهم إلى بيت المجنى عليه وأحضر مطواة وغرسها في جسم المجني عليه عديدة مرات حتى سقط على الأرض غارقاً في دمائه ولفظ على إثر إصابته أنفاسه الأخيرة. وتم ضبط المتهم، وأخذ الاجراءات القانونية اللازمة إزاء الحادثة، وقررت جهات التحقيق حبسه لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات. وانتدبت الطب الشرعي لتشريح جثة الضحية لبيان عوامل موته بشكل رسميً.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-