القائمة الرئيسية

الصفحات

اهم الاخبار

السودان يحرر سوق الذهب من أجل إنعاش الإيرادات ووقف التهريب

السودان,الذهب,الخرطوم,العراق,أسعار الذهب,اسعار الذهب في السودان,الذهب في السودان اليوم,سوريا,الذهب في السودان,قناة,النيل,الجزيرة,السودان الآن,سوق,اسعار سبائك الذهب,اسعار الذهب الان,لجان المقاومه,سعر عيار 12 سعر أوقية الذهب,سودان جديد



السودان يحرر سوق الذهب من أجل إنعاش الإيرادات ووقف التهريب

بدأ  دولة السودان السماح لتجار القطاع المخصص بتصدير الذهب، في خطوة ترمي إلى تضييق الخناق على التهريب وشد النقد الغربي لخزانة البلاد.




وقد كان بنك  دولة السودان المركزي هو الجانب الوحيدة المخول لها قانونا بشراء وتصدير الذهب، وإقامة مراكز لشراء المعدن من مؤسسات التعدين الضئيلة.



وتحدث الجاري بأعمال محافظ البنك المركزي، بدر الدين عبد الرحيم إبراهيم، في أول يناير، إن البنك سينهي مشترياته من الذهب على أكمل وجه.



وفي الأسبوع السالف، صارت مؤسسة خاصة، شبه مغمورة، تأسست في 2015، وتسمى "الفاخر"، أول المستفيدين من النُّظُم الحديثة، لتصدر 155 كيلوغراما على نحو مبدئي.


وسيساعد أي مردود مساعد من الإطار الجديد حكومة  دولة السودان على التكيف مع ضغط اقتصادي صارم، في حين تمخر عباب فترة انتقال سياسي مدتها 3 سنين.


وتعمل إدارة الدولة في وجود اتفاق لتقاسم السلطة بين العسكريين والمدنيين، أُبرم عقب الإطاحة بعمر البشير العام السالف.


وتحدث وزير الطاقة والتعدين عادل إبراهيم لرويترز في نوفمبر، إن  دولة السودان نتج عنه ما يقدر بـ93 ألف طن من الذهب في 2018، الأمر الذي قد يجعله ثالث أضخم منتج في أفريقيا حتى الآن في جنوب أفريقيا وغانا، على حسب أرقام جمعية المسح الجيولوجي الأميركية.


وفي نُظم جديدة نُشرت في أول يناير، صرح البنك المركزي إن مؤسسات التعدين المختصة بإمكانها حالا تصدير سبعين بالمئة من إنتاجها، إلى أن تُسترد المخزون ويُحتفظ بها في حسابات خاصة بهذه المؤسسات ضِمن دولة السودان. ويتعين أعلاها بيع الثلاثين بالمئة الباقية إلى بنك دولة جمهورية السودان المركزي.


وسيتعين ايضاًً على المؤسسات بيع أي إنتقاد أجنبي تحصل فوق منه، إن لم تستخدمه في نشاطات التعدين، فورا إلى البنك المركزي بثمن الاستبدال الأساسي والموثق والرسمي، والبالغ حاليا 45 جنيها سودانيا للورقة الخضراء.


ورحب بائعين الذهب في  دولة السودان بخطوة بنك النقد المصري صوب السماح بالتصدير، لكنهم تحدثوا إن قيمة الاستبدال الذي قامت بتحديده إدارة الدولة وشرط تغيير الإصدار للبنك يجعلان العملية غير مغرية.


وصرح محمد تبيدي، شيخ الصاغة وأحد كبار أصحاب تجارة الذهب في  دولة السودان: "نحن أصحاب التجارة نطالب بالإجازة بتصدير مختلَف المقدار من الذهب ونرفض عطاء ثلاثين بالمئة لبنك دولة جمهورية السودان المركزي.


"نطالب بأن يشطب التداول معنا من بنك  دولة السودان استنادا لقيمة الدولار في مكان البيع والشراء وبحسب تفاوض مباشر بين البائع والبنك المركزي."


واستكمل أن تكلفة الاستبدال المعترف به رسميا وهمي.


وقبل النُّظُم العصرية، كان بنك النقد المصري يبتاع الذهب بأصغر من الثمن الدولي. ونتيجة لذا، جرى تهريب ما يقدر سبعين إلى ثمانين بالمئة منه إلى الخارج، وفق مسؤولين حكوميين.


وتسبب التهريب في مضار، وفقدت السُّلطة أصلها الأساسي للنقد الغير عربي حالَما انفصل في جنوب  دولة السودان في 2011، آخذا معه معظم موارد البلاد النفطية.


reaction:

تعليقات