القائمة الرئيسية

الصفحات

اهم الاخبار

خلال شهور طرح النقود البلاستيكية في مصر اعرفها عشان متفكرهاش مزورة

 خلال شهور طرح النقود البلاستيكية في مصر اعرفها عشان متفكرهاش مزورة


النقود البلاستيكية,نقود بلاستيكية,النقود البلاستيكية في مصر,العملات البلاستيكية,نقود بلاستيكية في مصر,اخبار نقود بلاستيكية,نقود بلاستيكية جديدة,نقود بلاستيك,العملة البلاستيكية,نقود,النقود البلاستيك,النقود,مطبعة النقود البلاستيكية,النقود الورقية,مستقبل النقود البلاستيكية في مصر,بلاستيكية,الدول التي تستخدم النقود البلاستيكية,بلاستيكية،,العملات البلاستيكية المصرية,هل بدأ البنك المركزي طباعة النقود البلاستيكية,الدول المستخدمة للنقود البلاستيكية في العالم,أكياس بلاستيكية,البلاستيكية,بلاستيك




خطوة أخرى نحو مستقبل أكثر إشراقًا ، حيث يبدأ البنك المركزي المصري في طباعة النقود البلاستيكية "البوليمر" منتصف العام الجاري في مطبعة البنك المركزي الجديد بالعاصمة الإدارية الجديدة ، بعد استعراض آخر التطورات في تكنولوجيا طباعة النقود ، وأبرزها. النقود البلاستيكية "البوليمرية" ، حيث يسعى البنك لتحقيق الاستفادة الكاملة من فوائد النقود البلاستيكية التي حققتها الدول الأوروبية.




وأكد الدكتور خالد الشافعي خبير اقتصادي، أن نقود البوليمر أفضل كثيرا من العملات الورقية التي يحدث لها الكثير من التلف ويتم فقدها في معظم الأحيان بسهولة وأن هذا التحول يتم من خلال الإطار الذي يسوقنا وهو الشمول المالي والتحول الرقمي ومن هنا تعمل الدولة على التطور التكنولوجي بكل أنواعه ومحاوره.




وأضاف الشافعي لـ«الوطن»، أنه لمواكبة الدول المتطورة الأخرى علينا تشجيع هذا التطور الملحوظ، فالعملات الورقية فئة الخمسة جنيهات والعشرة جنيهات تحمل الأمراض والفيروسات بسبب كثرة تداولها، مشيرا إلى أننا في عصر «كوفيد 19» فإننا نحاول بقدر الإمكان تفادي هذا الفيروس بشتى الطرق، ويجب أن نواكب العالم في هذا التطور.




وتابع الخبير الاقتصادي، أن هناك ميزة أخرى في تلك التجربة، وهو القضاء على الاستثمار غير الرسمي، وذلك بمساندة هذا التطور لمعرفة الأشخاص الذين يقومون بإخفاء نقودهم أي كانت الطريقة وفي الوقت نفسه المصارف البنكية لم تقبل بشكل عشوائي، ومن ثم التحقق من مصدر الأموال التي يمتلك الفرد.




وقالت الدكتورة هدى الملاح، مدير المركز الدولي للاستشارات الاقتصادية، إن النقود البلاستيكية تستخدم في الدول الأوروبية، لمميزتها المتعدة من بينها أنها صعبة التزوير على عكس العملات الورقية، أنها غير مكلفة على عكس العملات المعدنية التي يتم تصنيعها من النحاس أحد الخامات مرتفعة الثمن، مشيرة إلى أن البلاستيك يمكن إعادة تدويره واستخدمه مرة آخرى.





وأضافت الملاح لـ«الوطن»، أن الفترة الحالية هتشهد كثرة في انتقال العدوى والبكتريا، بسبب جائحة فيروس كورونا، مضيفة أن البلاستيك يتمتع بمقدره بعدم انتقال العدوى خلاله، مما يسهل للمواطن أيضا تطهيره ويكون صديقا للبيئة.



المصدر


reaction:

تعليقات