القائمة الرئيسية

الصفحات

اهم الاخبار

"راودها عن نفسها فرفضت".. حكاية مقتل "نرجس" شهيدة الشرف بالمنوفية

نرجس,محمود البنا,قتل,جريمة تلا,والد محمود البنا,راجح قاتل,نرجس شعبان,قتل نرجس,ايكو و نرجس,قضية نرجس,فيديو,شهيدة,فاس,أغرب القضايا قضية نرجس,تغطية مستمرة,جريمة نرجس بتلا,والدة محمد راجح,محامي محمود البنا,جريمة قتل,النرجسية,تلا ونرجس,اهم الانباء


"راودها عن نفسها فرفضت".. حكاية مقتل "نرجس" شهيدة الشرف بالمنوفية


راودها عن نفسها فرفضت فقلتها بضربات متتالية بـ"شنبر حديد".. تفاصيل جريمة مروعة، وقعت في بيت مهجور بمركز تلا من محافظة المنوفية، ارتكابها طالب في الثانوية العامة، قتل سيدة رفضت معاشرته، فأجهز عليها.






الشرطة بالمنوفية، اقتادت طالب الثانوي المتهم بارتكاب الحادثة، صباح اليوم، إلى محكمة جنايات الطفل، ومثل المتهم أمام رئيس المحكمة المستشار باهر حسن، الذي أمر بمعاقبة المتهم "أ. م" طالب ومقيم بدائرة مركز تلا، 17 عاما، بالحبس 15 عاما، لقتله "نرجس. م" ربة منزل، ذبحا بـ"شنبر حديد"، في القضية المعروفة إعلاميا بقضية "شهيدة الشرف".


وقد كان المتهم، اعترف في التحقيق بتفاصيل جريمته، قائلا:" إنه شاهد المجني عليها تقف على سطح ملك عمه، وزين له الشيطان اغتصابها، فتسلل إلى البيت، وطلب منها الحضور بحجة الحديث معها في أمر خاص، وعقب وصول المجني عليه إليه، راودها عن نفسها، وبدأ في ملامسة أجزاء حساسة من جسمها".


واستكمل الشاب المنسوب إليه تهمة القتل العمد قائلا: "رفضت معاشرتي وضربتني على وجهي، وأخبرتني أنها ستفضحني في مواجهة أسرتي، ما دفعني للاشتباك معها بـ"شنبر حديد"، وتعديت عليها بالضرب دقائق معدودة، حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، وتركتها غارقة في دمائها جُسمان هامدة وهربت".





تفاصيل ما وقع في واحدة من بيوت تلا، سطرتها تحقيقات وتحريات الأجهزة الأمنية، التي جرت تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن العام.


مطلع الواقعة، كانت بالعثور على جُسمان المجني عليها مقتولة داخل بيت، حيث إستلم مركز تلا، بلاغا من الزوج، يسمى "ف. ر" 32 سنة، يفيد بقتل زوجته من خلال مجهول في بيت تحت الإنشاء، مملوك لشقيق زوجة أخوه، ويسمى "م. ف".


وتوا، انتقلت قوة من ضباط مفتشي قطاع الأمن العام، وإدارة البحث الجنائي بالمنوفية إلى مقر الكارثة، لفحص التبليغ، ووضح إيجاد جثتها مسجاه بأرضية الحجرة بكامل ملابسها مصابة، وما إتضح أنها بكامل ملابسها ومصابة بجرح ذبحي وآخر بالجبهة، ورض بالعين اليمنى.


وبمناقشة القرين، أفاد إن زوجته توجهت لإحضار كمية من الغلال من أعلى سطح البيت المذكور، وعقب تأخرها إتجه للبحث عنها، واكتشف مقتلها ولم يقومه باتهام أحدا.


وعقب ذاك حضرت النيابة العامة، وناظرت الجُسمان، وقررت عرضها على الطب الجنائي، وبدأت القوات في فحص ومناقشة عدد من الشهود، وأفراد العائلة.


وأسفرت المناقشة والمواجهات، عن تحديد مرتكب الحادثة "أ.م. ف. خ"، 17 سنة، طالب، ابن أخ مالك البيت، وألقى القبض عليه وإحالته للنيابة التي باشرت التحقيق، وعقب الانتهاء من اتخاذ الإجراءات والتقارير الخاصة بملف القضية، أصدرت قرارا بإحالته للمحاكمة، وعقب تداول أوراق القضية، أصدرت المحكمة قرارها السابق.


reaction:

تعليقات