القائمة الرئيسية

الصفحات

اهم الاخبار

جريمة "الأفوكاتو".. قتل زوجته بـ30 طعنة وأصاب حماته ثم حاول الانتحار

افلام,الأفوكاتو,الافوكاتو,الافوكاتو مديحة,الإخوان,افلام بدون حذف,اليوم,حضرة المواطن,السيسي,افلام +18,يوسف وهبي,مجلس النواب,توفيق عكاشة,افلام كاملة,القاهرة,الحدث,الندى,ع القهوة,القاهرة و الناس,مع الناس,أحكام,افلامنا,افلام للكبار فقط,الحدث اليوم



جريمة "الأفوكاتو".. قتل زوجته بـ30 طعنة وأصاب حماته ثم حاول الانتحار


"ثلاثين طعنة".. كتبت نهاية سيدة على يد زوجها عقب 13 سنة، زواج، طبقا لما ورد فى تحقيقات وتحريات الأجهزة الأمنية، والقضائية، فإن المتهم في الواقعة، يعمل "محاميا" وأنه نفذ جريمته انتقاما من قرينته عقب رفضها العودة البيت، وشرع فى قتل حماته، وحاول الانتحار، في نطاق شقة سكنية فى منطقة الاستاد التابعة لمدنية طنطا بالغربية.




تفاصيل الجناية المروعة، وقعت فى شهر نوفمبر الماضى.. وأمرت محكمة جنايات طنطا، البارحة، بمعاقبة، المتهم "الزوج" بالحكم المؤبد، فى الاتهامات المنسوبة إليه وهي عبارة عن "القتل العمد، وحيازة سلاح أبيض بدون ترخيص، والشروع فى القتل".

قصة جريمة شقة "الاستاد" تتضمن على تفاصيل صادمة، سجلتها جهات التحقيق الأمنية، والقضائية، واعترافات المحام المتهم بقتل قرينته والشروع في قتل حماته نتيجة لـ خلافات عائلية بينهما، وتقرير الطب الشرعي الذي شدد أن القرينة قتلت بـ30 طعنة في الرقبة، الصدر والبطن والظهر، وايضاًً إصابة حماته بطعنتين في الظهر، أقوال عدد من الشهود، وأقوال أطفال المجني عليه الثلاثة، الذين أكدوا أن أبوهم وراء الحادثة.

اللحظات الأخيرة، في حياة الضحايا التى جرت في مسرح الجناية أتت طبقا لما ورد في التحريات أن بداية الحادثة كانت وقعت فى شهر نوفمبر السابق، بعد أن إستلم اللواء طارق حسونة، الذي كان يشغل منصب مدير أمن الغربية، إخطارا من مأمور مركز شرطة ثان طنطا، بقيام "ك.ا"، 37 عاما، محام، بالتعدى على قرينته "أ.ت"، 32 عاما، ربة بيت، بمنطقة الاستاد، التابعة لدائرة القسم، بمطواة وطعنها طعنات متفرقة في جسمها، وحماته "ع.ع"، 62 عاما، محامية "وطعنها طعنتين في ظهرها، وهذا نتيجة لـ إختلافات أسرية".

فور إستلم البلاغ، انتقل رئيس مباحث قسم شرطة ثان طنطا، إلى مقر الواقعة، ووضح من خلال فحص مسرح الجرم والمعاينة، أن ربة المنزل جُسمان هامدة وبها أكثر من  ثلاثين طعنة في مناطق متفرقة فى جسمها عن طريق مطواة، وإصابة أمها بطعنتين في الظهر، والمتهم بقطع في شرايين يده.

تم نقل القرين وحماته إلى المستشفي لتلقي الإسعافات الاولية لهما، وتمكن الأطباء آنذاك من إنقاذ حياة الزوج المتهم بارتكاب الحادثة، وحماته.

وبإجراء التحريات إتضح أن المتهم تزوج من المجني عليها منذ 13 عاما، ويمتلك 3 فتيات، وأنه يعمل في المحاماة هو وحماته، نظرا بسبب وجود إختلافات أسرية تعدى على قرينته حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، مثلما تعدى على حماته وأصابها بطعنتين في الجسم.

وعن يوم الجرم، أوضحت التحريات أن المتهم كان موجودا في منزل حماته لمصالحة قرينته، وطلب من أختها مرافقه بناته الثالث خارج "المنزل"، حفاظا على عدم تواجدهن ومشاهدتهن أي خلافات عائلية، وبعد تصالح الطرفين طلب من قرين حماته النزول وشراء بعض المأكولات بهدف الاحتفال بالتصالح، وعقب هذا استغل تواجده بمفرده مع المجني عليها ووالدتها، وانهال على قرينته بالضرب، مستخدما مطواة وطعنها أكثر من  ثلاثين طعنة في مناطق متفرقة من جسمها، مثلما تعدى على حماته وأصابها بطعنتين في جسمها، ثم قطع شرايين يده محاولا الانتحار.

وتم إحالة ملف القضية للنيابة التى باشرت التحقيق، وأصدرت قرارا بإحالة المتهم للمحاكمة، وعقب تداول أوراق القضية عدة جلسات، أصدرت القرار السابق.
reaction:

تعليقات