القائمة الرئيسية

الصفحات

اهم الاخبار

عاشرت عشيقها بجانب جثة "زوجها".. التفاصيل الكاملة لمقتل "سمكري سوهاج"

ارهابية,الارهابية,ريهام سعيد الحياة,برنامج ريهام سعيد,أب يقتل ابنته,إرهابية,صبايا ريهام سعيد,الشرطة المغربية,قناة الحياة,الارهابي,شبكة قنوات الحياة صبايا,قضايا برنامج صبايا,ريهام سعيد,مخطط ارهابي,قناة الحياة تي في,تعذيب,المجاميع,صبايا الحياة


عاشرت عشيقها بجانب جثة "زوجها".. التفاصيل الكاملة لمقتل "سمكري سوهاج"


مقابلة جنسي.. أقراص مخدرة.. أسلحة استخدمتها سيدة فى العقد الـ4 من عمرها لتخلص من قرينها بمعاونة عشيقها. ونفذت "أميرة" 33 سنة، المخطط وطلبت من قرينها الضحية "ناصر.ع" 51 سنة، سمكري، مقابلة جنسيا، وعقب هذا وضعت له أقراصا مخدرة فى قدَح "شاي"، وعقب دخوله فيما يتصل فقدان وعي.. حضر "العشيق"، المتهم الـ2 "محمود" 31 سنة، وعاشر المتهمة، بجانب الزوج، وقتلاه "خنقا"، وألقيا بالجُسمان فى ترعة بعزبة أولاد نصير بسوهاج.




وعقب مرور ساعات، كشفت الشرطة بقيادة اللواء عبد الحميد أبو موسى مدير مباحث سوهاج، تفاصيل الجريمة، وألقي القبض على القرينة والعشيق، واعترفا بتفاصيل الجناية، هكذا سجلت إستجوابات المباحث.

مثلت القرينة والعشيق، صباح اليوم، أمام محكمة جنايات سوهاج، وأصدرت المحكمة قرارا بإحالة المتهمين لفضيلة المفتى، وحددت جلسة ديسمبر للنطق بالحكم.

أوراق القضية التى حسمت فيها محكمة الجنايات حكما صباح اليوم، شملت على توثيق الطب الشرعى، الذى شدد أن المجني عليه قتل خنقا بعدما تعاطي مشروب يتضمن على "أقراص مخدرة"، ايضا تحريات المباحث المباحث التى شددت أن القرينة المتهمة كانت على صلة غير مشروعية مع المتهم الـ2، وانهما اتفقا على القضاء على المجني عليه ليكي يخلو لهم الجو، كذلك اعترافات المتهمين فى النيابة.

التحقيقات والتحريات أوضحت أن بداية الحادثة كانت فى نوفمبر الماضى، بظهور جُسمان طافية فوق المياه بترعة أولاد نصير التابعة التابعة لقسم شرطة سوهاج، وحالا الفور أخطر السكان قسم أجهزة الأمن، وكلف اللواء عبد الحميد أبو موسى مدير مباحث المديرية، بسرعة انتقال ضباط القسم إلى مقر البلاغ وإجراء معاينة وكشف ملابسات الحادثة ووضح أن الجُسمان لشخص في العقد الـ5 من عمره ملفوفة "بملاءة" في نطاق جوالين بترعة، ولا تحمل أي معلومات شخصية.. وبدأ فريق البحث في نقاش شهود العيان، ورواد المكان لبيان عما لو كان هنالك واحد من شاهد المجرمين خلال إلقاء الجُسمان من عدمه. ووضح عن طريق المناظرة أن ثمة آثار خنق في الرقبة، وقررت جهات التقصي عرض على الطب الشرعي لتشريحها لبيان عوامل الموت، وايضاًً لم تتوصل القوات إلى أي شاهد رؤية خاصة بيانات بخصوص الحادثة.

وعقب هذا تم عقده اللواء عبد الحميد أبو موسى مؤتمرا مع قوة مباحث القسم وبدأ في استعراض مخطط البحث التي بدأت بتحليل بلاغات التغيب، فى قسم أجهزة الأمن والأقسام المتاخمة، و بلاغات الاختطاف.

وبعد مرور 72 ساعة توصل فرقة رياضية البحث إلى تحديد هوية الضحية عن طريق تحليل تبليغ تغيب من ربة بيت تقطن في نفس العزبة التي عثر على الجُسمان بها، وأوضحت في المحضر أن قرينها "ناصر" 51 سنة سمكري، متغيب منذ 48 ساعةٍ عن البيت، وتم اقتياد أشقاء المجني عليه إلى المستشفي وتعرفوا على الجُسمان، وايضا قرينته أقرت أن الجُسمان هي جُسمان قرينها، بعد أن نفت في بداية المسألة، ما دفع فريق البحث إلى الشك بها.

وبدأت القوات في تحليل صلة القرينة وشددت التحريات أن القرينة تسمى "أميرة" 32 سنة، متزوجة من الضحية، منذ ما يقارب 11 سنة، ولديهم 4 أولاد، و لديها سوبر ماركت في القرية، وعلى رابطة بشاب يدعي "محمود" 21 سنة، ويعمل تملك في المحل منذ 6 أشهر، وسكن معها صلة جنسية، وكانا يغلقان باب السوبر ماركت لساعات لإقامة صلة جنسية بعيدا عن قرينها وأولادها.

وأفادت التحريات أن القرينة هي المتهمة الأساسية وهي من تخلصت من الضحية بمعاونة عشيقها، عقب إقامة صلة جنسية مع قرينها بيوم الجناية حتى أنهكته وبعد هذا وضعت أقراص مخدرة له في قدَح الشاي، وعقب استغراق المجني عليه في النوم حضر العشيق وأقام صلة جنسية معها هو الآخر وبعد هذا قاما الاثنين بخنق المجني عليه، ولف الجُسمان في "ملاءة" ووضعها في جوالين، واستعان المتهم الـ2 بصديقه الذي حضر بتروسيكل ونقل الجُسمان عليه وقاموا بإلقائها في الترعة وفرا هاربين.

بعد تقنين الإجراءات وتكثيف التحقيقات قدمت الشرطة تحرياتها للنيابة عن طريق مشاهدات وتضارب أقوال المتهمة الأساسية، وتم استئذان النيابة العامة لضبطها، والقي القبض عليها. وأتى في محضر قوات الأمن أن المتهمة الأساسية "أميرة" اعترفت بتفاصيل الجناية وقالت إنها تعرفت منذ 6 أشهر على المتهم الـ2 من خلال "فيسبوك"، وقد كان يتردد عليها في الدكان واستقر معها صلة جنسية وبدأ يتردد عليها عديدة مرات وطلبت منه أن يعمل تملك في الدكان حتى يتمكنا من مزاولة الجنس.

واستطردت المتهمة أنه عقب هذا قررت القضاء على قرينها حتى يتمكنا الاثنين من الزواج، وإشباع رغبتها الجنسية ووضعا تدبير لقتله من خلال الأقراص المخدرة وخنقه وأتت اعترافات المتهم الـ2 مطابقة لأقوال المدعى عليها الأولى. وكلف اللواء عبد الحميد أبو موسى مدير مباحث المديرية، بتحرير محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة التي باشرت التقصي، وإحالة المتهمين للمحاكمة الجنائية، أمام الجنايات، وعقب تداول أوراق القضية عديدة جلسات، أصدرت المحكمة قرارها الماضي.

مصدر الخبر
reaction:

تعليقات