القائمة الرئيسية

الصفحات

اهم الاخبار

اوامر تسريع الكمبيوتر

اوامر تسريع الكمبيوتر



أداء جهاز الكمبيوتر يعتمد تأدية جهاز الحاسوب على عدّة عوامل، منها ما يتعلَّق بعتاد الجهاز نفسه؛ أي سرعة أداء القطع المتواجدة فيه ومدى كفاءتها في الإتصال مع بعضها البعض، ومنها ايضاً ما يتعلَّق بصحّته على نحوٍ عام؛ إذ إنَّ جهاز الكمبيوتر يتطلب إلى صيانة على نحوٍ دوري ليبقى يعمل بأفضل أداء، ومن صور الصيانة تنظيفه من الملفّات غير الأساسيّة، وتجديد برمجيّاته دائما، وغير ذلك.

 تعليمات تسريع الجهاز

 تقويم تكسُّرات واسطة التخزين إنَّ حدوث تكسُّرات في أقسام القرص ذو البأس (بالإنجليزيّة: Fragmentation) قضى طبيعي مع الاستخدام المطردّ لجهاز الحاسب الآلي؛ إذ تُصبح البيانات المتواجدة في واسطة الحفظ مبعثرةً وغير مرتّبة، مع العلم أنَّ هذا المسألة لا يكون ظاهراً للمستخدم، وإنّما تبقى برمجيّات خاصّة للكشف عن هذه الإشكالية وتصحيحها (بالإنجليزيّة: Defragmentation). 

يوفِّر نسق تشغيل ويندوز (بالإنجليزيّة: Windows) تعليمات للكشف عن تكسُّرات أقسام وسيط الاستظهار وتصحيحها إن وُجِدت، ويمكن استعمالها عن طريق موجِّه الأوامر (بالإنجليزيّة: Command Prompt) كالآتي:

 لتشغيل موجِّه الأوامر، تحدثّ كتابة عبارة (cmd) في حقل البحث الموجود في قائمة ابدأ (Start)، وبذلكَّ الضغط بالزرّ اليمين في الماوس على أيقونة (Command Prompt)، واختيار تشغيله بصلاحيّات المدير (Run as administrator).

 كتابة الشأن (Defrag /c)، وهكذاَّ الضغط على زرّ الإدخال (Enter) في الكيبورد، وهكذا ستبدأ عمليّة تقويم التكسُّرات في مختلف أقسام وسيط التخزين.

 يمكن تغيير تكسُّرات قسم معيَّن من أقسام وسيط الحفظ، وذلك بكتابة الأمر (Defrag) متبوعاً بالحرف الذي يرمز للقسم، فمثلاً لإجراء مسح للقسم (:C)، يتمّ إدخال الأمر (:Defrag C).

 الكشف عن تلف أجزاء من القرص الصلب نظراً لامتلاك القرص ذو البأس (بالإنجليزيّة: Hard disk) عُمراً محدَّداً، فإنَّه وبعد مرحلة من الاستخدام تبدأ أجزاء منه تُسمّى قطاعات (بالإنجليزيّة: Sectors) بالتلف، وبهذا تصبح غير قابلة لتخزين المعلومات فيها، ممّا قد يتسبَّب بمشاكل عدة كتوقُّف الجهاز عن الاستجابة بأسلوب مفاجئ (بالإنجليزيّة: Freezing)، أو ظهور مراسلات تبيِّن حدوث غير دقيق (بالإنجليزيّة: Error messages)، أو ببساطة هبوط تأدية الجهاز.

 يمكن استعمال الأمر (chkdsk) في نظام تشغيل ويندوز لتصرُّف مسح على واحد من أقسام القرص ذو البأس والكشف عن أيّ مشكلات فيه، ويحدث هذا كالآتي:[٤][٦] لتشغيل موجِّه الأوامر، تتمّ كتابة فقرة (cmd) في حقل البحث المتواجد في قائمة ابدأ (Start)، ومن ثمَّ الضغط بالزرّ اليمين للفأرة على رمز (Command Prompt)، واختيار تشغيله بصلاحيّات المدير (Run as administrator). 

كتابة الشأن (chkdsk) متبوعاً بالحرف الذي يرمز للقسم المرغوب إجراء مسح له، فمثلاً في حال كان القسم المرغوب مسحه هو (:C)، يكمل إدخال المسألة (:chkdsk c). 

الكبس على زرّ الإدخال (Enter) في لوحة المفاتيح، وبذلك ستبدأ عمليّة المسح، وعند الانتهاء منها سوف تظهر نتائجها. 

تتيح برمجيّة (chkdsk) إمكانيّة تصحيح الأخطاء التي يكمل الكشف عنها من خلال المسح؛ ولذا عن طريق إضافة (f/) قبل كتابة اسم القسم؛ فمثلاً لتغيير الأخطاء المتواجدة في القسم (:C)، يشطبّ استدعاء الأمر (:chkdsk /f c).

 الكشف عن تلف ملفّات نظام التشغيل إنَّ تلف قليل من ملفّات نسق التشغيل قد يؤثِّر في تأدية جهاز الحاسوب، ويمكن الكشف عن الملفّات التالفة بواسطة أمر (sfc) كالآتي:[٤][٦] لتشغيل موجِّه التعليمات، تتمّ كتابة فقرة (cmd) في حقل البحث الموجود في قائمة ابدأ (Start)، وهكذاَّ الكبس بالزرّ الأيمن للفأرة على أيقونة (Command Prompt)، واختيار تشغيله بصلاحيّات المدير (Run as administrator). 

كتابة الشأن (sfc /scannow)، ومن ثمَّ الكبس على زرّ الإدخال (Enter) في لوحة المفاتيح.

 أسباب أخرى تؤثِّر في تأدية جهاز الحاسب الآلي عتاد الحاسب الآلي يشمل عتاد الحاسب الآلي كلاً ممّا يجيء:

المعالج: تُعدّ سرعة وحدة المعالجة المركزيّة (بالإنجليزيّة: CPU) من أبرز الأسباب المؤثِّرة في أداء جهاز الكمبيوتر؛ ففي كميات وفيرة من الأحيان ينهي تشبيه معالج الحاسوب بدماغ الإنسان بالنسبة له، وبشكلٍ عام، فإنَّ سرعة المعالج أو ما يُعرَف بتردّده؛ أي عدد الدورات التي ينهي تنفيذها في الثانية الواحدة، تُشير إلى تأدية ذلك المعالج، كما أنَّ زيادة عدد الأنوية (بالإنجليزيّة: Cores) المتواجدة فيه تزيد قدرة الجهاز على تنفيذ عدّة مهام في آنٍ فرد.
 بالإضافة إلى سرعة المعالج، فإنَّه يتضمن على ذاكرة صغيرة سريعة جدّاً تُسمّى الذاكرة المخبئيّة (بالإنجليزيّة: Cache)، وهي الذاكرة التي يكمل فيها إستظهار إرشادات البرامج والبيانات التي يتكرر استعمالها من قبل وحدة المعالجة المركزية، فكلّما ازدادت سعة تلك الذاكرة، ازداد حجم البيانات التي يمكن تخزينها فيها ومعالجتها من قِبَل المعالج. 

الذاكرة: من الأسباب الهامّة التي لها تأثير عظيم في أداء جهاز الحاسوب ذاكرة الوصول العشوائي (بالإنجليزيّة: RAM)، وهي الذاكرة التي يكمل فيها إستظهار المعلومات مؤقتاً، وتُعدّ تلك الذاكرة أعلى سرعة من وسائل رعاية أخرى كالقرص القوي، لذلك، بعدما يفتش المعالج في الذاكرة المخبئيّة عن البيانات التي يحتاجها، فإنّه يفتش في ذاكرة الوصول العشوائي، وإن لم يجدها فيها، فيلجأ وقتها للبحث في القرص ذو البأس الذي يُعدّ ذا السرعة الأبطأ مضاهاةً بالذاكرة المخبئيّة وذاكرة الوصول العشوائي، وبشكلٍ عام، كلّما ارتفعت سعة ذاكرة الوصول العشوائي إضافة إلى ذلك سرعتها، تشعرَّن تأدية جهاز الكمبيوتر ككلّ. 

القرص القوي: بما أنَّ القرص القوي (بالإنجليزيّة: Hard drive) هو ذاكرة التخزين الثالثة التي يلتجئ إليها المعالج للبحث عن المعلومات التي يحتاجها، لذا فإنَّ لأدائه تأثيراً ملحوظاً على تأدية جهاز الحاسوب، وبشكلٍ عام، كلّما ازدادت سعة القرص الصلب وسرعته، تشعرَّن تأدية جهاز الكمبيوتر؛ ولذا لأنَّ سرعة استرجاع البيانات منه ستكون أسرع.

 حالة الكمبيوتر وصحّته توجد عدّة عوامل غير متعلّقة بكفاءة عتاد الحاسوب لاغير، تؤدّي إلى قلص أداء الجهاز على العموم، ومن تلك الأسباب ما يأتي:[٩] وجود العدد الكبير من البرامج التي يشطب تشغيلها بمجرد بدء نظام التشغيل (بالإنجليزيّة: Startup programs)، وقد عدَّ المختصّ في مجال صيانة الكمبيوتر آرون شوفلر أنَّ ذاك المبرر هو أحد أكثر أسباب هبوط أداء الكمبيوتر شيوعاً؛ إذ إنَّ أكثرية البرمجيّات المثبّتة على الجهاز تسعى الطليعة بالعمل عند تشغيله، مثلما أنَّ الكمية الوفيرة من هذه البرمجيّات تستمرّ في المجهود في الخفاء على أن عند انتهاء نسق التشغيل من مرحلة بداية التشغيل. 

امتلاء سعة وسيط الاستظهار (بالإنجليزيّة: Storage space)، ممّا يتسبَّب بعدم تمكُّن البرامج المتغايرة على تأسيس الملفّات المؤقّتة (بالإنجليزيّة: Temporary files) التي تحتاجها للعمل بالكفاءة المطلوبة، ممّا يؤثِّر في أداء نسق التشغيل.

 تلف القرص ذو البأس (بالإنجليزيّة: Hard disk)؛ نظراً لكون القرص الصلب يحتوي قطعاً ميكانيكيّة تعمل دائما، فإنَّ هذه القطع قد تتعرَّض للتلف بعد مرحلة من الاستخدام. 

لا يتشابه القرص القوي عن وسيط الرعاية ذي الوضعية الثابتة (بالإنجليزيّة: SSD) من تلك الناحية؛ إذ إنَّ الأخير لا يعمل باستخدام قطع ميكانيكيّة متحركة، ممّا يجعله قادراً على المقاومة من 8-10 سنوات دون مشاكل، بخلاف القرص القوي الذي تُقدَّر مدة حياته بسنتين إلى ثلاث سنواتٍ من الاستخدام المطردّ. 

قيام المستخدم بتشغيل الكثير من البرامج في آنٍ واحد، ممّا يتسبَّب باستهلاك قوّة المعالج، فضلا على ذلك سعة الذاكرة العشوائيّة. 

وجود برنامج خبيث (فيروس) في النسق؛ إذ إنَّ الكمية الوفيرة من تلك البرامج الخبيثة تستهلك قوّة الجهاز؛ نتيجة لـ قيامها بتطبيق مهامها المضرّة طوال فترة تشغيل الجهاز، ومن الأمثلة على هذه المهام: توضيح الدعايات، أو اختراق متصفِّح الويب، أو غير ذلك. 

استخدام برنامج مضادّ للفيروسات ثقيل على الجهاز، فمن البرامج المضادّة للفيروس ما يمسح كامل للجهاز بشكلٍ أسبوعي، وهو يتطلّب عدّة ساعات لإنهائه، ممّا يُبطئ سرعة إنجاز الأعمال؛ لأن هذا المسح يكون في الخفاء خلال القيام بالأعمال الأخرى.

 زيادة درجة حرارة الجهاز؛ نتيجة لـ سوء التهوية والتبريد.
reaction:

تعليقات