أخر الاخبار

قصة عمل سفلي للكاتب محمد إبراهيم عبد العظيم

 قصة عمل سفلي للكاتب محمد إبراهيم عبد العظيم



كُنت قاعد على القهوة بشرب شاي وفي ايدي سيجارة بنفخ دخانها وبنفخ همي وضيقي مع  الدخان، مراتي و بنتي الرضيعة تعبانين ومش عارف أعملهم حاجة.



عمل سفلي,طريقة عمل سفلي,عمل السفلي,قصة,عمل سفلي لجلب النساء,العمل السفلي,اعمال سفليه,قصة رعب,جلب المال بأقوى عمل سفلي,قصة حقيقية,من عمل السحر,اعترف بعمل سحر سفلي,سفلي,السفلي,السحر السفلي,الجلب السفلي,عمل,الساحر السفلي,عمل سحر المحبة,دة مش عاوز دكتور ده عاوز عمل سفلى,سوفلي,لقيا عمل,قصة الساحر والشاب,قصة الشاب مع الساحر,قصة الساحر مع الشاب,قصة غريبة,اعمال,قصة رعب حقيقية,أعمال السحر,اعمال السحر,سوفلي ام وليد,قصة حدثت بالفعل



كُنت قاعد لواحدي وسرحان وانا بكلم نفسي .


" هجيب مصاريف العلاج منين ومصاريف البيت والدكاترة والشيوخ وهلم جرا .. يارب أفرجها من عندك " .

لقيت واحد صحبي اسمع عمر بينادي عليا، عمر عنده محل ملابس جنب القهوة اللي انا قاعد عليها، قومت له ولقيته بيقولي : 


_ فك التكشيرة دي وسيبها لله .. كل حاجة هتتحل صدقني .. تعالى ادخل المحل في واحد عايز يشوفك .


دخلت معاه المحل لقيت شاب قاعد على كرسي وباصص عليا وهو بيبتسم .. شاب ملامحه هادية وضحكته مش مفارقه وشه، كان لابس شنطة سودة صغيرة على كتفه وفي ايده سبحة، دخلت سلمت عليه وعمر عرفنا ببعض ولحد الوقت ده انا مكنتش عارف هو عايزني في ايه، بس هو مخلانيش أفكر كتير لأنه قالي بدون مقدمات: 



_ تعرف حد إسمه فارس يا عم صلاح .. بالمرة قبل ما ترد قولي كدا تعرف ايه عن فارس وچودي .

قمت وقفت وانا بقوله بإستغراب ممزوج بقلق : 


_ انت تعرفهم منين وازاي؟ .. في حاجة؟ .. أرجوك قولي أنا مش مستحمل أي خبطات تانية .

قالي وهو مبتسم : 


_ مافيش حاجة يا عم صلاح متتخضش انا بس بسألك .. شكلك خايف عليهم .

قولتله بعد ما اطمنت نوعاً ما : 



_ طبعاً لازم اخاف عليهم .. فارس أخويا الصغير وچودي دي مراته وفي نفس الوقت بنت عمتي وانا اللي مربيها على ايدي .



لما خلصت كلامي بصيت على الشاب وعلى عمر اللي لقيتهم بيبصوا لبعض وقريت من نظراتهم الصدمة والأسف!!.

_ في ايه يا عمر انا مش فاهم حاجه .. الله يباركلك انا فيا اللي مكفيني ومش طالبه اي هزار من النوع ده .. اقولك انا ماشي .



قمت فعلا ومشيت وقبل ما اخرج من المحل لقيت عمر مسكني من ايدي وخرجنا برة المحل وفهمني ان الشاب اللي قاعد عنده ده يبقى ابن  عمه واسمه اسامة وانه عنده الحل لكل مشاكلي.


بصيت له وقولتله : 


_ مشاكلي!! .. وهو انا بحكيلك اللي جوايا وبفضفض معاك علشان تحكي لابن عمك يا عمر . دي الأمانة اللي أمنتك بيها وقولتلك متقولش لحد .


= يا عم اهدى بس وسيبلي اشرحلك .. هو اه ابن عمي بس في نفس الوقت شيخ .. ومش هتصدق لو قولتلك ان هو اللي خلاني انادي عليك حتى من غير مايعرف انك صحبي .

بصيت حوة المحل لقيت نظرات الشاب علينا .. رجعت قولت لعمر بضيق : 



_ عيل صغير انا علشان اصدق اللي بتقوله ده .. اوعى ايدي يا عمر بالله عليك خليني اروح اشوف هعمل ايه في المشاكل اللي عندي .



مخدتش بالي ان اسامة طلع من المحل وقالي : 

_ مش هكدب عليك يا عم صلاح .. انا فعلاً قولت كدا لعمر .. ممكن تدخل معايا المحل وهفهمك كل حاجة .. ومتقلقش مش يمكن ربنا وقعني في طريقك علشان اكون سبب بإذن الله في حل مشاكلك .



دخلت فعلاً وبدأت أحكي لأسامة كل اللي شوفته واللي حاصل لمراتي وبنتي بعد ما طلب مني اقوله الحكاية بالتفاصيل : 



( أنا ومراتي أتجوزنا بعد معاناة .. ده لأني كنت بشتغل وبتعب علشان أساعد فارس وچودي إنهم يتجوزوا الأول علشان أطمن عليهم .. فارس ده ابني قبل مايكون أخويا .. وچودي كمان بعتبرها بنتي .. وكمان هي يتيمه ملهاش حد غيرنا .



اسراء مراتي صبرت معايا لحد ما اتجوزوا وبعدهم بسنتين شغل اضافي وتعب ومجهود مضاعف اتجوزنا وحياتنا كانت جميلة ومستقرة .. ربنا كرمنا بعد ٣ شهور من الجواز ان اسراء بقت حامل.. ومن اليوم اللي عرفنا فيه كُنا عازمين فارس وچودي على الغدا ووقتها بلغتهم الخبر وطبعاً فرحوا جدا.. بس من اليوم ده بأسبوع وبدأت حياتنا تتدمر بالتدريج .. خناقات بيني وبين اسراء على اتفه الأسباب .. زعيق وصوت عالي على غير عادتنا .. وكتير فارس كان ييجي يحل مشاكلنا .. وبقيت الاحظ ان اسراء بتنسى كتير وأوقات أكتر ألاقيها بتكلم نفسها .. في مرة لقيتها بتقول وهي ماشيه في الصالة " هي فين ؟ .. راحت فين انا كنت حطاها هنا " .. سألتها هي ايه اللي بتدور عليه .. قالتلي العباية السودة بتاعتها .



وكتير بقى مشاكل من النوع ده .. نسيان وقلة تركيز .. اما انا بقى فكنت عارف ومتأكد اني مش مظبوط .. أفعالي مش طبيعية .. كأني واحد تاني .. ما انا عمري ما كنت عصبي كدا .. ده غير الخيالات السودة اللي كنت بشوفها كل ليلة بعد الساعة ١٢ بتحوم حواليا! .. انا صحفي وطبيعة شغلي اني ممكن أقعد لنص الليل شغال.. وكنت بشوف الخيالات دي بكل وضوح .. مكنتش بحط في دماغي ..وفي مرة كنت سهران بشتغل على مقالة وقولت اقوم اعمل كوباية شاي بنعناع .. لما دخلت الحمام لقيت اسراء فاتحه التلاجة وواقفة قدامها من غير ما تتحرك! ..



 لما روحت لها لقيتها مميله راسها على باب التلاجة ونايمه! ..صحيتها اتفاجئت انها واقفه بالشكل ده.. ضربت كف على كف ودخلتها تنام خصوصاً في الوقت ده كانت في الشهر الخامس .. رجعت تاني المطبخ علشان اعمل الشاي لقيتها برضو واقفه نفس الواقفة بالظبط!! .. طبعاً مش عايز اشرحلك انها مكنتش مراتي .. هي اه نفس شكلها ولبسها بس مش هي لاني دخلت جري على اوضة النوم لقيتها نايمه ولما رجعت المطبخ وانا بقدم رجل وبأخر رجل ملقتش حد واقف .. وفي يوم كنا راجعين من عند الدكتور بعد ما عملنا سونار وعرفنا ان الجنين ولد .. طبعاً الفرحة مكنتش سيعاني .. بس لما اسراء دخلت من باب البيت لقيتها مسكت بطنها وبدأت تصرخ ووقعت على الارض بقوة!!!....




 لما اسراء دخلت من باب البيت لقيتها مسكت بطنها وبدأت تصرخ ووقعت على الارض بقوة .

قاطع كلامي اسامة وقالي : 

_ اسف يا عم صلاح بس تقدر تفتكر ان كان في حاجة مرشوشة قدام باب الشقة او لا .
قولتله : 


_ ما انا كنت هقولك .. فعلاً انا لقيت خط اسود كدا مرشوش عند عتبة الشقة .. شوفته لما اسراء دخلت وكنت بخلع الكوتش وحطيته على السجادة اللي قدام الشقة وفي الوقت ده شوفت الخط.. بس مركزتش بقى كتير لان اسراء زي ماقولتلك وقعت وجريت عليها ونزلت بيها للدكتور وبدات تنزل دم وكانت الصدمة ان اسراء سقطت والجنين مات في بطنها! .


كُنت بحكي واسامة كان بيكتب في نوتة صغيرة معاه .. كان بيدون ملاحظات كل حين واخر.. مش كل حاجة بقولها بيكتبها .. كملتله الحكاية وقولتله : 


( مش هكدب عليك انا زعلت واتضايقت جداً بس لاني قريب لربنا كانت فترة بسيطة وكل المشاعر السلبية تلاشت من جوايا.. حمدت ربنا ووقفت جنب اسراء لان نفستها كانت في النازل.. وعلشان ربنا كريم وكبير بعد موضوع السقوط بشهور مراتي حملت والمرادي في بنت .. نفس اللي كان بيحصلنا وهي حامل في الاول حصلنا تاني بس المرادي أشد .. مواقف وأمور كتير مرعبة بدأنا نغوص في تفاصيلها .. لدرجة اننا عزلنا من الشقة بسبب اللي كان بيحصل من خبط ورزع وصوت بينادي علينا كل يوم بالليل ..


 وصوت تكسير وصوت خطوات وفي الحقيقة مكنتش بلاقي اي أثر لكل ده.. وفي شقتنا الجديدة ارتحنا جدا لاننا نقلنا من غير مانقول لفارس وچودي .. كنت عاملهم مفاجأة .. وبسبب ضغط الشغل اللي كان عندي مقولتلهمش غير بعد مانقلنا ب٤ شهور .. كنت على تواصل بفارس كل يوم بس مكنتش عايز اقوله على موضوع الشقة وقولت في يوم اعزمهم واخليها مفاجأة خصوصاً اني أشتريت الشقة على عكس اللي فاتت كانت ايجار.. وفي ال٤ شهور دول الدنيا تمام وعلاقتي بإسراء كانت كويسة .. وكان فاضلها شهر وتولد علشان كدا عملت العزومة وبالفعل جم .. بس الزيارة دي مكنتش على مايرام .. يمكن مش من فارس ..


 من چودي اللي معرفش ليه كانت متغيره اوي معانا في الزيارة دي .. اول ما دخلت الشقة فضلت تبص في كل شبر فيها وهي ساكتة .. محستش انها فرحانه .. قولت يمكن هي وفارس متخانقين وده سبب احتفظت بيه لنفسي مردتش اواجه بيه فارس وقولت دي خصوصيات حياته.. بس لما لقيته هو كمان متغير معايا في الوقت ده قولتله ان كان في مشكلة بينه وبين مراته .. ضحك وقالي لا مافيش اي حاجة وانهم عايشين قصة حب وكلام من هذا القبيل.. واحنا بناكل افتكرت موضوع كنت قولت لنفسي لما اشوف فارس هبقى اقوله .. وهو صورة فوتوغرافية فيها انا وهو وماما الله يرحمها.. كنت عايزها علشان أعملها برواز .. بس لقيت فارس اتلجلج وقالي انه هيبقى يجبهالي .. بصراحة العزومة كانت غريبة .. اول مرة نبقى مع بعض ومحدش فينا بيكلم التاني.. 


ومشيوا .. وبعد شهر اسراء بالفعل خلفت وجابت بنت سميتها تغريد .. اول ماتولدت كلمت فارس اللي بدروه جالي علطول وبص عليها وهو مبسوط بس لقيت دمعة بتنزل منه .. فهمت وطبطبت عليه وقولتله ربنا هيعوضك يا حبيبي .. ماهو أكتر من ٤ سنين جواز مخلفش .. اترمى في حضني وفضل يعيط.. في نهاية اليوم وبعد ما خرجت اسراء من المستشفى ورحنا البيت لقيت اسراء بتقولي ان چودي صورت تغريد بالموبايل .. وانها يعني خايفه من الحسد وكدا .. ضحكت على كلامها وقولتلها ربنا هو الحارس .



في الوقت ده وانا بحكي لاسامة، جاله تليفون .. استأذن وقام علشان يرد عليه، بصيت لعمر وقولتله : 


_ مش انت قولت انك حاكيله على كل حاجة ؟.. وبعدين هو بيكتب ايه في النوتة دي ؟ .


عمر مكنش طبيعي لا .. ازاي ملاحظتش الدموع اللي على خده .. بصيت له بإستغراب ولسه هسأله مالك، لقيت اسامة دخل المحل وبيطلب مني اكمل علشان كدا كملت باقي حكايتي : 


( بنتي مكنتش بتنام ولا كانت بترضع من مامتها .. ودي مشكلها واجهناها في بداية شهر لتغريد .. كنت بحس ان في دبابيس في ضهرها لاني كل ما احطها على السرير تصرخ وتتنفض ومتهداش غير وانا او اسراء شايلنها! .. اما موضوع الرضاعة فالدكتور كتبلها على لبن صناعي .. بس المشكلة التالتة ان كل حاجة تنزل بطمها ترجعها علطول .. بدأنا نلف على دكاترة اطفال كتير وكل دكتور بعلاج مختلف وكل العلاج يجيب نتيجة كام اسبوع وبعدها ترجع البنت تتعب تاني.. اكتر من شهرين على الوضع ده ..  



لحد ما اقترحت على اسراء انها تشغل قران جنب تغريد وبالفعل سبحان الله بقت بترضع وتنام في هدوء ولا بتصرخ ولا كانت بتشتكي من اي حاجة الا لو قفلنا القران!! .. بس في النحية التانية اسراء .. اسراء اللي مكنتش بتقعد ٥ دقايق جنب القران وتقوم تمسك ودانها وتدخل الحمام وتقعد فيه ساعات .. كنت بسمعها بتتكلم وأكن في حوار داير بينها وبين حد بس هي في الحمام لواحدها!! .. شكيت ان كانت ممسوسه علشان كدا روحت لشيخ ولما شافها وفضل يقرا عليها قران وقتها اتكلمت بصوت غير صوتها وفضلت تصرخ .. ومشيت في سكة تانية مع سكة الدكاترة لتغريد وهي سكة الشيخ اللي خلوني ابيع اللي ورايا واللي قدامي .. 



كل اللي اروحله يطلب فلوس كتير وفي الاخر اي نتيجة مع اسراء .. هي بتكون تمام بس لما الأذان يأذن أو قران يشتغل جنبها كانت بتتحول ولحد دلوقتي .. ودي يا اسامة المعاناة اللي انا عايش فيها ) .



لما سكت بص لي اسامة وطلع من الشنطة اللي كان لابسها مجموعة صور .. وقبل مايديهملي لقيت عمر بيقوم من مكانه وقرب ووقف جنبي وقالي : 



_ أسامة كان من ضمن مجموعة تطهير للمقابر بتاعت بلدنا .. وبعد ماطلعوا اعمال كتير من قلب المقابر لفت نظره صوره شبه عليها لحد ما كلمني وقالي عليها ولما شوفتها اتأكدت .. وللأسف الصور اللي هتشوفها دي .. صورتك انت ومراتك وتغريد بنتك .. اسامة عرف صورتك لاني حاطط صورتي وصورتك بروفايل وهو شافها قبل كدا.



 اسامة اداني الصور وخدنها منها وانا بقف وايدي بدأت تترعش، ٣ صور كل صورة فيهم مكتوب عليها رسومات 
وطلاسم وكلام من نوعية ( عقم _ مرض _ فقر_ خلافات _ سرطان _ وقف حال ) 


الصور كانوا ملزوقين في بعض وقفل صغير قافل عليهم، وعلى الصور بجانب الكلام والطلاسم كان في موس داخل في الصور التلاتة وعند صورة بنتي كان في دبابيس مشكوشة على وشها وضهرها وبطنها! .
بصيت لأسامة وانا بعيط وبقوله : 


_ يعني ايه .. ف ف فهمني يعني ايه .


بكل أسى لقيته بيقولي : 


_ للأسف يا عم صلاح .. فارس وچودي هما اللي عملوا كدا .. وكانوا سبب في سقوط الجنين لما رشوا على عتبة الباب سحر زي السحر اللي اتعملكوا على الصور دي .. وطبعاً كان في عباية سودة وراس كبش ملفوفين بالصور .. العباية اللي مراتك كلمتك عنها .. وده بيأكد ان مرات أخوك هي اللي خدتها علشان تكون أطر .. والصورة بتاعتك زي مانت شايف مقصوصة .. وبالتأكيد هي دي الصورة اللي كلمت عنها اخوك وقالك هيبقى يجيبهالك .. ومتستغربش اني عرفت كل ده .. انا بفضل الله ربنا كارمني بخدم من الجن المسلم بيساعدوني .



كنت بسمع منه وانا مش مستوعب وكان حد ضربني على دماغي غبت عن الوعي .. ياريتني كنت مت قبل ما اشوف اللي شوفته وأعرف اللي عرفته .. اخويا ومراته اللي عيشت اصعب ايام حياتي علشان اجوزهم بعد ماربيتهم يعملوا فيا كدا .. دول حتى مسابوش البنت الصغيرة .. بعد ما عرفت قطعت الصور ومشيت والدموع على خدي .. وكتيت حكايتي .. انا مش عارف ايه المفروض اعمله .. ياريت تدلوني .. لو انتوا مكاني هتعملوا ايه .. اواجه اخويا ولا ابعد عنه ولا اعمل ايه ؟.


تمت.




تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-