قصة فيلم سجين التركي مستوحاة من الحقيقة للكاتب اسلام احمد

 قصة فيلم سجين التركي مستوحاة من الحقيقة  للكاتب اسلام احمد



تزوجت بعيدا عن عائلتي بل يعتبر بعيدا الناس جميعا 


ذهبت مع زوجي في مكان بعيدا عن كل الناس مكان لا يوجد به أحد إلا انا وزوجي فقط

هذا المكان يسمي "سجين" 




ملخص فيلم,فيلم الحب التركي,فيلم رعب,الفيلم الكوميدي التركي,فيلم الرعب التركي,فيلم رعب تركي,فيلم سجين,semum فيلم الرعب التركي,فيلم,فيلم رعب تركي الحلقة كاملة,الشيطان الرجيم |فيلم الرعب التركي الحلقة كاملة,فيلم سجين تركي,فيلم مدبلج,فيلم رعب تركي مترجم قصة حقيقية,قصة فيلم حقيقي,فيلم سموم التركي,فيلم تركى,فيلم اجنبى مترجم,فيلم تركي كوميدي كامل,فيلم سموم الرعب والارواح التركي,فيلم سجين مترجم,فيلم سجين 6,فيلم رعب مترجم قصة حقيقية,فيلم هندى



رغم ان هذا المكان توجد به اشياء غريبة لا افهمها لكن وجدت فيه راحتي مع زوجي الذي أحببته 


ولكن عندما كان يذهب زوجي الي مكان شغله وهذا كان خارج عن هذا المكان .. كان يذهب بسيارته 


وعندما اكون وحدى في هذ البيت ياتيني احساس بان في اشخاص معي في البيت .. عندما اكون في المطبخ  اجهز الطعام .. كنت اسمع أصوات في صالة البيت اشياء تحطم وتقع علي الأرض 


وعندما اخرج لأرى هذه الأصوات الذي تاتي من الصالة .


فوجدت جميع الاشياء التي توجد بالصالة ملقاء علي الأرض واشياء كثيرة محطمة .. 

وعندما أعاود ترتيب هذه الاشياء اجد اشيا اخرى تحطم في المطبخ .. 


عندما عاد زوجي لم احكي له شيا مما حدث واعتبرته لم يحصل .. ولكن زوجي رأي علي ملامحي الخوف والزعر .. فقال ما بكي .. قلت له ليس بي شئ انني مرهقة قليلة من اعمال البيت فقط .. قال لي أرجوكى  ارتاحي قليلة من أعمال البيت ولا تجهدى نفسك .. كنت في فترة حمل .



مر عامين علي زواجي و انا أرى اشياء غريبة تحدث في البيت وهذا المكان الغريب .. وحتي وضعت ابني الصغير الي الدنيا .. 



كان قرة عيني وهو الذي كنت انتظره بعد مرور عامين من الزواج .. 


وكان ابيه يحبه بجنون .. كان عندما يلعب معه يكون مثل الطفل .. كان ياتيه بأجمل الألعاب وكان بأخذ ساعات كثيرة من وقته يلاعبه .. 



كنا فارحين به كان هو الحياة لنا في هذه الدنيا 


وعندما مر عليه عام من عمره .. كنت احضر الطعام في المطبخ و تركته يلعب بجانب  الدولاب الضخم الذي يحمل الملابس في الغرفة .. ثم سمعت صوت الدولاب الذي بجانب ابني يهتز بقوة ثم وقع بأقصي قوة علي الأرض   ... يتبع 


يا ترى الدولاب وقع علي الطفل ! .. ده اللي هنعرفه في الجزء الثاني .. بس بعد ما اشوف تفاعلكم ان كان يسمحلي اكمل ولا ! 





وعندما ذهبت مسرعة الي الغرفة وعندما رايت ما حدث كانت الفاجعة رايت الدولاب وقع علي ابني الصغير  .. جلست وانا اصرخ بقوة علي إبني الذي كان قرة عيني ليا ولابيه .. وعندما جاء أباه لم يكن مصدقة ما حدث جلس في ذهول .. وعندما دفن ابننا .


و زوجي لم يكن مصدقة ما حدث .. 


كان يجلس وحيدة في غرفته ويبكي وينادى علي ابننا اما أنا فكان حالي أشد واحساسي بالذنب اني تركته 
وعندما ذهبت إلي الغرفة الذي مات فيها ابننا .. رايت المشهد الذي حدث.. 


رايت الدولاب وهو يقع علي ابني الصغير .. رايت المشهد يعاد ثم يعاد امامي .. لكن ما رأيته كان صادمة 
رايت ثلاثة علي شكله راهبات ولكن لا تظهر وجوههم .. هم الذين كانوا يهزو الدولاب حتي وقع علي ابني ... ورايتهم ينظرون لي بنظرات مفزعة ويبتسموا ابتسامة شريرة ..


كان ابني مدفون امام المنزل عندما خرجت لخارج المنزل رأيت زوجي جالسة يبكي عند قبر إبننا
عندما ذهبت إليه وجلست بجواره .. نظر الي نظرة مرعبة .. وقال لي وهو يصرخ بشدة لا اريد ان اراكى انتي السبب في ما حدث اذهبي من وجهي لا اريد ان ارأكى .. 


تركته وذهبت اتمشي بعيدا عن البيت وعن قبر ابني .


لانني كل ما أراه يجعلني أنهار .. وانا اتمشي رأيت امرأة عجوز ظهرت لي في الطريق .. شكلها غريب 
وقفت وهي تنظر لي نظرات غريبة .. 


ثم اقتربت مني وقالت أريدك ان تذهبي معي لأريكى  شئ اعتقد أنه يهمك .. رايت نفسي ذاهبة معها لاعلم كيف وكأنها سحرت لجسدي .. 


كنت ذاهبة معها وجسدي يرتعش من الخوف 

ذهبت معاها حتي اخذتني الي بيت قديم جدا وصغير 


وعندما دخلت لهذا البيت رأيت اشياء مرعبة داخل البيت ... رايتها جلست وقالت لي اجلسي ..


جلست وأنا خائفة من هذا المكان وهذه المرأة العجوز المخيفة .. رأيت في يدها فرخة لا اعلم من اين جاءت بها .. ثم قالت لي خذي واذبحي هذه الفرخة .. نظرت لها بخوف .. قالت خذي ولا تخافي اذبحيها .. 


أخذت السكينة وذبحتها ولكن لم اجد نقطة دم واحدة تسيل من الفرخة .. جات بوعاء به ما وقالت ضعي يدك داخل الوعاء .. وعندما وضعت يدى رايت الدم يسيل في الوعاء الذي به الماء ... فأخرجت يدي .. نظرت إلي ثم قالت لي هم 
من يدبرون لكى المكائد  الذي حدثت معك والذي سوف تحدث ... 


قلت لها من هي .. نظرت الي الوعاء وقالت انظري الي الوعاء فرأيت ام زوجي وأخته شكلهم علي شكل الدماء الذي في الوعاء  ... ثم نظرت للعجوز بأندهاش مما رأيت .. فقالت لي اذهبي الآن  .



خرجت من عندها وانا خأئفة للغاية .. وعندما رجعت البيت رايت الذي خلع قلبي من مكانه ... يتبع  




وعندما رجعت البيت رايت الذي جعل قلبي ينخلع


رايت الدماء علي باب المنزل وعلي الارض داخل المنزل .. اتبعت الدماء الارض لأعلم اين مصدرها 
ولكن اخذتني الي الغرفة .. وعندما دخلت الغرفة .


رأيت زوجي علي السرير  الدماء في كل مكان حوله 

كانت الدماء تسيل من رأسه .. 


وقفت مذهولة لست قادرة علي الكلام .. من كثرة ما يحدث حولي .. ولكن ما جعلني في انصدم أكثر 
اني وجدت .. ام زوجي وأخته جاؤ فجأة ..



ولكن لم يتكلموا .. وتعجبت أكثر اني لا ارى الحزن عليهم ولا  يبكون .. لكن كانوا ينظرون أليا نظرات غريبة .. اخذوا جثة زوجي من غير ان يعسل او يكفن .


ودفنوها خارج المنزل جانب ابننا .. 


انا لست قادرة علي فعل اي شئ اشعر أنني في الحلم


.. عندما انتهوا من دفن جثة زوجي .. رأيتهم يقتربون مني .. ثم قالت لي ام زوجي وهي تبتسم أبتسامة مخيفة .. انتي وحدك الأن وسوف يحدث ما لأ تتصورين .. 


واكملت كلامها وقالت انهم ينتظرونك بالداخل .. ونحن كنا خارج المنزل .. كنت ارى في أعينهم الشر 
كانت تحدث إلي وانا ارتعش خوفا من شكلها المرعب .


وتركوني وذهبوا .. جلست عند مكان دفن ابني وزوجي وانا أبكي حزنا وخوفأ .. 
وفي لحظة بكائى رايت دماء تحرج من قبر زوجي وابني دماء تخرج بكثرة .. قمت من مكاني وانا أنظر 
للدماء الذي تخرج من القبر .. نبضات قلبي تتسارع بقوة وانا في دهشة مما يحدث .. 
ذهبت مسرعة ودخلت البيت واغلقت الباب وراى.




وذهبت وجلست علي الكرسي ... فجأة سمعت صوت زجاج ينكسر علي الأرض في داخل المطبخ 
فزعت من الصوت وفي هذه اللحظة انقطعت الكهربأء عن المنزل ... يتبع 





عندما رايت الدماء تخرج من قبر زوجي وابني أسرعت  بدخولي للمنزل ثم جلست وجسدي يرتجف مما رأء علي الكرسي وانا بفكر و بتخيل المنظر مرى اخرى أمامى  .. 



انقطع تفكيري بصوت زجاج ينكسر في الطبخ .. وفجأة انقطعت الكهرباء عن المنزل .. 
انا في حالة خوف وهلع مما يحدث .. وتذكرت ما قالته امي زوجي لي .. انهم ينتظروني داخل المنزل 
انا وسط الظلام الحالك في المنزل .. وقفت من علي الكرسي .. وانا استمع لأصوات زجاج ينكسر مرة أخرى .. وفي لحظة تغير وضع الجو من درجة برودة شديدة .. الي درجة سخونة عالية في جسمي ..

واحسست بأنفاس ساخنة في وجهي .. وفجأة 

ظهرت المرأة العجوز امامي ومعها شمعة تضئ حتي رأيت وجهها المخيف .. رأيتها تضحك ضحكات شريرة 
ثم أختفت .. 


انا ثابتة مكاني لا اتحرك .. وانا أستمع لأصوات مخيفة 


وفجأة ظهر أمامي ابني الصغير  وخو ينظر لى ثم رأيت الدولاب وهو يقع عليه .. ورأيتتهم مرة اخرى 
.. نعم رايتهم بشكلهم المرعب وهم بيطرحو الدولاب علي ابني .. وهم ينظرون لي ويبتسمون ابتسامتهم المخيفة .. 
ثم تبدل المشهد وظهر زوجي وهو واقف امام قبر واظن انه القبر الذي مدفون فيه ابننا .. رأيت معه 
سكين ورايته يقتل نفسه بها .. ثم رايت ابني وهو يمسكه من يده ثم اختفوا ..  


فجأة عادت الكهرباء الي المنزل فأسرعت لأفتح الباب لأخرج من المنزل ..  

عندما خرجت تفأجت بم رأيت ... يتبع 


ما الذي رأته في لحظة خروجها من المنزل !؟ 






عندما جاءت الكهرباء ذهبت مسرعه لباب المنزل 

حتي اخرج .. لكن صدمت مما رأيت ..

رأيت العجوز وام زوجي وبنتها .. رأيتهم ينظرون لي 

بكل رعب ثم يضحكون بصوت عالي ضحكة الشر

ونظرة الشر بأعينهم .. 

رأيت الدماء تخرج من الارض وتسيل امامى 

وفجأة رأيت النار أشتعلت في البيت بأكمله 

.. النار اشتعلت في البيت بشكل غريب ومخيف 

وصوت ضحكاتهم الشريرة يعلوا ويعلوا 

بشكل مخيف وكأنهم هم يعلمون بما يحدث 


وأنا جسدي لا يتحمل ما يحدث حوله كان يرتعش بقوة  من الخوف .. النار تمكنت من المنزل .. 
رايت الثلاثة يقتربون مني وهم يبتسمون إبتسامة مخيفة والشر في اعينهم .. تركت مكاني وذهبت مسرعة ورأيتهم يلحقوني وهم يضحكون بنفس الضحكات المرعبة ...


وانا اسير مسرعة


الدماء تخرج امامى  من الأرض منظر مخيف 

نظرت ورائى رأيتهم يلحقون بي .. 

ثم نظرت امامى وجدت ابني وزوجي امامى ومنظرهم مخيف شكلهم يتلون بلون الدماء .. 
زوجي كان ينادى علي ويتسم بنفس الإبتسامة المخيفة  .. كان يقول هيا تعالي معنا ..


ورايتهم يحيطونني من وراى ام زوجى وبنتها والعجوز المخيفة .. وامامي زوجي وابني بشكلهم المرعب المخيف 
ورايتهم يقتربون مني ثم يقتربون .


تركت اتجاه الطريق .. وذهبت في طريق اخرى 


حتي ابعد عنهم .. لكن رأيت المرأة العجوز ظهرت امامى فجأة ثم ضربتني بشئ افقدني وعيي ..
  وهنا انتهت قصتتا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-