أخر الاخبار

قصة أشباح المقابر للكاتب محمد أحمد عباس

 قصة أشباح المقابر للكاتب محمد أحمد عباس


هي مكان تواجد اجساد الانسان بعد فناء الروح وخروجها منها يسأل فيها الانسان ويعذب او ينعم فيها حسبما كان عمله  ظهرت بعض الأقوال عن رؤية الموتي او بشكل ادق اشباح وارواح الموتي يتجولون خارج هذه القبور ويختفون فجأه لكن مانعرفه بأن الأرواح تذهب الي خالقها بعد قبضها ولا تحضر او تسكن الأماكن.


رعب محمد جويلي,قصص رعب محمد جويلي,محمد جويلي,محمد خيري,الكاتب محمد عصمت,رعب المقابر احمد يونس,رعب المقابر المتحركه,رعب في المقابر,قصص مرعبة لاحمد يونس,جن المقابر,محمد جويلي رعب المحكمه,رعب محمد خيري,رعب محمد جويلى,أشباح,الخديوى عباس حلمى,بيت الأشباح,عائلة محمد على باشا,محمد عصمت,محمد عماد,محمد بن سلمان,قصص اشباح,سحر مقابر,المغامر ايهاب قاسميه,كوكب الكتب,قصة العقد الملعون,مقابر مسكونه,عائلة محمد على باشا مؤسس مصر الحديثة (الجزء الأول)



توجد الكثير من الأدله القويه عن تواجد الجن داخل هذه المقابر وهناك اعتقادات ان هذا الجن هو المتشكل علي هيئة الأموات ليخيف المتواجدون في هذا المكان وروي بعض الأشخاص ايضا عن وجود اشباح او ارواح لبعض الأشخاص يسكنون المنازل والبيوت التي عاش فيها الميت او ان هذه الأرواح تسكن القبور التي تدفن فيها اجسام هذه الموتي لكن هذه الأمور ايضا يشك في صحتها فكما قولت الروح تعود للخالق بعد انتهاء الأجل.



وانا اسف علي هذه المقدمه الطويله لكن كان علي ان ارويها لكم لأني من هنا سأبدأ رواية احداث قصتي


قبل اي حاجه وقبل ما احكي احب اعرفكو عن نفسي انا اسمي محمد زكي وانا عندي 18 سنه طالب في الصف الثالث الثانوي عاشق للغيبيات والمواضيع المتعلقه بيها وبالجن وعمر ما كان ليا اي علاقه مباشره مع الجن لحد ما حصل الموضوع ده وهرويهالكو زي ما حصلت بالظبط واللي عايز يصدق فأنا ممتنله جدا واللي مش عايز ويقول اني بكدب وان ده كلام تأليف فأنا احب اقوله براحتك بس هقولكو حاجه واحده ان كل كلمه بقولها حقيقه وحصلتلي وربنا اللي عارف ان كلامي ده حقيقي.


المهم بدأت حكايتي كلها لما والدي توفاه الله وكانت حادثه صعبه عليا جدا ووقتها والدي مات بعد صلاة المغرب بفتره فمقدرناش ندفنه غير بعد صلاة العشاء وكانت الساعه يجيلها 10 تقريبا.


مشينا بيه ودخلنا المقابر وانا والناس وقفنا قدام القبر بتاع عيلتنا بس اول ما الراجل اللي بيدفن التربي يعني اول ما دخل سمعته بيستعيذ بالله من الشيطان بصوت عالي شويه كأنه خايف من حاجه وبعد كده خدوا جثة والدي ودخلوها وانا واقف قصاد القبر وعمال بعيط ومش حاسس بأي حاجه بتحصل حواليا بسبب الحزن اللي كنت فيه وقتها الناس دفنوه وقالولي يالا يا محمد علشان تروح قولتلهم حاضر انا هقعد بس هنا خمس دقايق بس هدعيله واقراله الفاتحه واروح كان معايا وقتها عمامي بعد ما طبعا باقي الناس مشيوا.


شافوا الحاله اللي كنت فيها وقتها وقالولي خلاص اقعد خمس دقايق بس وما تتأخرش علشان احنا بالليل


قولتلهم حاضر انا مش هتأخر


وسابوني وانا فضلت قدام قبر والدي بعيط ومش قادر امسك نفسي من العياط والحزن اللي كنت فيه وقتها فضلت على الحال ده لحد تقريبا الساعه 12:30 الوقت عدي عليا دقايق وماحستش بيه بس كل حاجه وقفت لما سمعت صوت جاي من مكان قريب مني


سمعت صوت حاجه زي باب قبر بيتفتح بالراحه قومت مفزوع وبصيت حواليا مش لاقي حاجه دخلت شارع تاني لقيت فعلا قبر بابه مفتوح انا ماعرفتش اعمل ايه وقتها بس لقيت نفسي ولا اراديا ببص جوا القبر وبصيت لقيت عيون بيضا بتبصلي يعني اتخيلوا بس رعب الموقف واقف بتبص جوه قبر بابه مفتوح بعد نص الليل والدنيا ضالمه جدا ماتقدرش تشوف كف ايدك فيها وتشوف عيون بيضا بتبصلك اتخيلوا بس.


المهم وقفت مكاني مش قادر اتحرك ولا اتحكم في جسمي حتي لحد ما لقيت ايد طالعه من القبر بالراحه اوي شفتها ومش عارف ازاي بس شفتها كانت ايد في عضم منها باين يعني فيها اماكن عليها لحم وجلد واماكن تانيه العضم فيها ظاهر حتي الجلد كان مجعد وليها ضوافر طويله .


الايد دي مسكت باب القبر وراحت قافلاه بشويش واول ما الباب اتقفل قدرت اتحرك روحت علي قبر ابويا وانا مرعوب ومش عارف ازاي قدرت اروح هناك بعد اللي حصل ده المهم روحت ولقيت باب التربه مفتوح وجثة ابويا مرميه برا والكفن متقطع من علي جسمه وراسه كانت ناحيتي كانت عنيه متشاله من مكانها وبؤه مفتوح علي الآخر والأسوء من كده اني لقيت بنت طالعه من المقبره بتاعة والدي بنت سنها قد سني تقريبا وشكلها عادي بس عنيها بيضا برضو بصتلي وابتسمت ابتسامه مرعبه وراحت راكبه فوق جثة ابويا وبدأت تشد في راسه تشد جامد جامد لحد ما خلعتها ورمتها قدامي وبدأت تاكل في جثة ابويا وانا واقف مكاني ومش قادر اتحرك خطوه واحده من مكاني كانت بتاكل جثة ابويا وتبصلي وتضحك قعدت تاكل شويه وبعدين قامت وسحبت باقي جثة ابويا ودخلت بيها التربه وقفلت الباب وبدأت اسمعها وهي بتضحك جوا القبر طلعت اجري علي البيت وانا بعيط لقيت اهلي هناك وكانوا قلقانين عليا اوي قالولي انت كنت فين ده كله يا محمد احنا كنا قلقانين عليك اوي وعمك راح دور عليك ومالقكش حتي راح يشوفك عند تربة ابوك مالقكش هناك كنت فين يابني ده كله.



يعني ايه مالقنيش هناك انا بقالي 3 ساعات قدام تربة ابويا وعمي ماجاش اصلا ولاشوفته


قولتلها اصل انا قولت هتمشي شويه علشان انا تعبان اوي بسبب موت والدي


دخلت اوضتي وبطلت عياط و انا كل تفكيري كان في اللي حصلي ده واللي شوفته يمكن تهيؤات ولا انا اتجننت واقولهم ولا لا انا مابقتش فاهم حاجه انا يمكن موت والدي وقرايتي في الغيبيات كتير اثرت علي مخي انا قريت قبل كده ان الحزن بيسبب افراز الأدرينالين وممكن من شدة الخوف او الحزن اشوف واحس بحاجات مالهاش اي وجود بس انا مش عارف ده كان حتي حلم ولا حقيقه


من كتر العياط والتعب والحزن وكان يوم طويل اوي نمت علي طول نمت بشكل غريب وحلمت ويارتني ما نمت ولا حلمت علشان اللي شوفته ماكنش احسن من اللي اتخيلته او شوفته هناك في المقابر عند والدي .




حلمت اني صحيت من النوم لقيت نفسي في اوضه ضالمه ومتكتف بالملايه ومش قادر اتحرك بس دماغي كانت علي حاجه نشفه دي طوبه مش مخدتي والأرض عليها رمل انا وقتها عرفت ان انا في تربه


اترعبت من الموقف ده وفضلت اتحرك بحاول اطلع ايديا من الكفن اكيد كفن طالما انا في تربه وفضلت اتحرك اتحرك لحد ما حررت ايديا ورجليا وقفت راسي خبطت في التربه فطبيعي روحت موطي بس انا واقف ومش عارف اعمل ايه مش قادر اطلع صوتي حتي بس لقيت حاجه بدأت تنور قدامي دي دي دي كانت البنت اللي شفتها جوا قبر ابويا طلعت قدام وهي بتطلع شكلها بيبان مع ان التربه عاتمه بس قدرت اشوفها واقفه قدامي وعنيها بتنور ابيض من شدة لمعانها بس كان في وراها عنين تانيه كان في برضو عنين بتلمع وراها وصاحب العنين ده قرب مني وعلشان ابقي دقيق صاحبة العنين.


شوفت ست كبيره في السن جلدها متاكل وعنيها بيضا وشكلها مفزع ماحدش يقدر يتحمله


وقفوا الاتنين قصادي والبنت بتبتسم والست العجوز دي واقفه بتبص وتبرقلي


طلعت اجري علي باب التربه وقعدت اخبط واصرخ الحقوني الحقوني وهما بدأوا يضحكوا بصوت عالي فضلوا يضحكوا وانا بخبط علي باب التربه علشان حد يفتحلي وفعلا الباب اتفتح وطلعت اجري برا التربه بس ماحدش كان واقف برا الباب اتفتح لوحده واتقفل بعد ما خرجت طلعت اجري في الشارع ودي كانت الصدمه اقوي صدمه ليا في حياتي كلها .


انا ماكنتش بحلم يعني انا كنت فعلا مدفون وشفتهم وهما موجودين وانا شوفتهم طلعت اجري لحد ما خرجت من شارع المقابر ووقعت علي الأرض من الصدمه واغمي عليا.


فوقت في اوضتي وحواليا ناس كتير ومنهم التربي بتاع المقابر بتاعتنا ووالدتي كانت قاعدة بتعيط واعمامي واقفين


واول مافتحت عنيا لقيت امي بطلت عياط وخدتني في حضنها وقعدت تقول حمدلله علي سلامتك يابني والناس اللي كانوا واقفين قعدوا يقولولي حمدلله علي سلامتك ويهنوا امي واعمامي علي رجوعي وكلام كتير بيتقال وانا تفكيري في حاجه واحده بس ايه اللي حصلي ده وسببه ايه معظم الناس مشيت واتبقي التربي اسمه عم اسماعيل واعمامي وامي


عم اسماعيل قالي حمدلله علي سلامة محمد وياريت تخلوا بالكو منه اللي حصل ده مش كويس وماحدش عارف ايه اللي هيحصل بعد كده


لسه هايمشي ندهتله


قالي نعم يابني


طلبت منه يحكيلي علي اللي حصل


رفض في البدايه بحجة اني عيان ولما اقوم بالسلامه بس انا طلبت بشده انه يحكي


مارضيش يحكي بس قالي بص يابني اهلك الناس الوحيده اللي حكيتلهوم عن اللي حصل وهما يقولولك علي كل حاجه


وسابني ومشي وانا مستني حد يقولي حاجه ويفيدني بكلمه بس فضلوا ساكتين وطلبت من واحد من عمامي يحكي 

بص للباقيين وقالوله احكي من حقه يعرف


وبدأ عمي يحكي


بص يابني كل حاجه بدأت من اسبوعين لما ابوك مات


قولتله ابويا ميت إمبارح 


قالي يابني انت بقالك اسبوعين في التربه من يوم وفاة ابوك وحالتك اتبدلت وبدأ كل حاجه ليلة ماروحت البيت متأخر ودخلت علشان تنام وكل واحد فينا دخل علشان ينام صحيت علي صوت غريب صوت مش مفهوم صوت بيتكلم بشكل غريب و كلام مالوش معني دورت علي مصدر الصوت لقيته جاي من اوضتك قربت منها بالراحه واول ماحطيت ايدي علي الأوكره سمعت صرخه جايه من جوا اوضتك انا كنت هدخل جري اشوف في ايه جوا بس صوت الصريخ مستمر وكان صوت واحده كمان بس مش امك علشان هي طلعت اول ما الصراخ ده بدأ فتحت الباب لمحت حاجه غريبه جوا اوضتك بس مالحقتش اركز علشان الباب اترزع في وشي جيت افتحه تاني اتكهربت.


حسيت بكهربا مسكت فيا اول ما لمست الأوكره اعمامك الاتنين اتلموا حواليا وحاولوا يفوقوني بس فتحت عيني علي باب الحمام وهو بيتفتح شاورتلهم وبصينا عليه لقيناه بيتفتح بالراحه وخرجت منه قطه سودا ضخمه ووقفت قدام اوضتك واي حد كان يقرب منها كانت تصرخ بصوت ست مخلوط بصوت قطه بتصرخ صوت يابني يوقف القلب من بشاعته وقعدت في منتهي الهدوء قدام اوضتك كأنها بتحرس الأوضه بس صوت الصريخ لسه طالع وفي اصوات ناس كتير وكلام طالع من اوضتك.


ماكناش عارفين نعمل ايه وقتها كنا خايفين من القطه دي جدا بس بعدها واحد من اعمامك بدأ يقرا قرآن ولما قرا المعوذتين القطه بدأت تعوي بنفس صوتها البشع ده ودخلت جري على الحمام والباب اتقفل.

.

طلعنا نجري علي اوضتك وقولنا حد يجيب حاجه نفتح بيها الباب بس امك فتحته علي طول من غير ماتستنا من خوفها عليك وخاصة ان صوت الصراخ بدأ يعلي فتحنا الباب لقيناك واقع ع الأرض ونايم علي ضهرك وباصص للسقف وعنيك مفتوحه ع الأخر وبتبرق ومافيش اثر لأي حد واي حاجه في الأوضه ما عدا حاجه واحده بس لقيناها مرميه قدام السرير بتاعك لقينا سلسله شكلها غريب وعلي شكل نجمه.


اتصلنا بدكتور وقالنا انك مت وقلبك اتوقف بسبب صدمه نفسيه جاتلك بسبب موت ابوك بس تفسير الدكتور ده ماكنش مناسب ابدا للنظره اللي كانت علي عينك.


روحنا الترب وطول مانا ماشي حاسس بحاجه غلط حاسس انك حي ولما كنت اشيل النعش بحس ان بسمع صوت نفسك بس كنت بقولك اني بيتهيقلي كل ده بس في مره وانا بشيل النعش سمعتك بتتكلم والله يابني سمعت صوتك وانت بتتكلم صرخت في الناس وقولتلهم ده صاحي محمد لسه حي بس الناس بصتلي وقعدوا يقولوا لا حول ولا قوة الا بالله الراجل اتجنن فضلت ماشي ومأقدرتش اتكلم بعد اللي حصل واللي قالوه عمك اسماعيل اول مادخل التربه سمعته بيستعيذ بالله من الشيطان سألته في ايه قالي مافيش يا استاذ ودفناك ومشينا كلنا.


بس اللي حصل بعدها واللي عمك اسماعيل حكاهولي بيأكد ان موتك ده مش بسبب حزنك علي ابوك وان الموضوع اكبر من كده بكتير وهقولك ع اللي عمك اسماعيل قاله.


عم اسماعيل حكا لعمي الآتي


بص يا استاذ


كل حاجه بدأت لما ابو محمد مات اليوم ده فتحت التربه علشان ادخل الجثه بس اول مافتحتها شفت خيالين جنب بعض واحد اطول من التاني والاتنين جانب بعض قعدت استعيذ بالله من الشيطان الرجيم لقيتها اختفت دخلت الجثه وحطيت قالب الطوب تحت راسه وطلعت


بس نفس اليوم بالليل ع الساعه 11:30 كنت قاعد في اوضتي وسمعت صوت غريب


صوت اتنين بيتكلموا بس الصوت كان حريمي شويه كانوا تقريبا بنت وست كبيره كان ده واضح من صوتهم


روحتلهم علشان اقولهم ان الوقت متأخر وانهم لازم يطلعوا دلوقتي


قومت من مكاني وروحت اشوفهم مشيت ورا الصوت بس كل ماكنت بقرب كان الصوت بيبعد قعدت انده واقول يا بنتي يا مدام يا انسه

ولا حد بيرد وقاعدين يتكلموا بس بصراحه مافهمتش اللي كان بيتقال وقتها


فضلت ماشي واسرع علشان اوصلهم لحد ما وصلت تربة ابو محمد والصوت اختفي عندها


مالقتش لا بنت ولا ست ولا اي حاجه انا لقيت الأسوء من كده


انا شوفت محمد واقف قدام التربه وعمال بيضحك قولت ان دماغه بعد الشر حصلها حاجه بسبب موت ابوه


ندهت عليه ماردش حطيت ايدي علي كتفه علشان افوقه من اللي هو فيه لقيته صرخ


بصلي لقيت عنيه بيضا تماما وبيبصلي نظرة خوف ورعب مع انه كان بيضحك


قعدت استعيذ بالله من الشيطان لقيته جري علي التربه وقعد يخبط علي الباب عمال بيخبط علي الباب بايده بس في حاجه ماكنتش واخد بالي منها وماخدتش بالي غير لما محمد وقع علي الأرض اول ماقريت قرآن الأرض كانت غرقانه دم بس علشان في تراب غطي منها شويه.





شيلته وطلعت بيه جري علي الأوضه لقيته بيتنفس قعدت افوق فيه ومافقش غير بعد ساعه بس فتح عنيه وكانت بيضا برضو قام من علي السرير وخارج من الأوضه ولقيته ماشي ناحية بيتهم بس ماقالش غير جمله واحده بس ((حان الوقت ليحملها شخص جديد)) 


انا بصراحه سيبته علشان كنت خايف ليحصله حاجه ويتهموها فيا وقولت الصباح رباح وبكره اسألهم عن حاله واحكيلهم اللي حصل بس للاسف تاني يوم سمعت ان محمد مات وروحت الجامع علشان نصلي عليه صلاة الجنازه بس انا حاسس بحاجه غريبه


حاسس ان الملايا اللي بتتحط فوق الكفن دي بتتحرك كأنه بيتنفس وانا شايله بدأت اسمع صوت خبط جاي من النعش


وانا مش عارف اعمل ايه روحت التربه اللي كان المفروض هيدفن فيها وطبعا مش بتاعتكو وللعلم ماينفعش افتح التربه علي واحد ميت لسه مدفون من يوم او اتنين


كان معايا المفتاح بتاع تربه تانيه فتحتها ودخلت تاني بس اول مادخلت دست علي حاجه بصيت لقيت جثتين جثة بنت وامها او جدتها المهم جثتين وبصراحه يا استاذ انا متعود علي حكاية الجن دي علشان انا شغلانتي بتفرض عليا كده وياما شفت خيالات بتتحرك في التربه وبتمشي اول ما بذكر الله.



بس في حالتكو دي كانت حاجه غريبه وماشوفتهاش قبل كده عمري ماشوفت جثث بتظهر وتختفي كده انا التربي بتاع المدافن دي ومن اول ما اشتغلت هنا مادفنتش بنت بالسن ده كان شكلها في حدود 16 سنه أو 18 جايز اكون دفنت الست دي بس البنت لا بس استعذت بالله من الشيطان واختفوا ودخلت محمد وطلعت.


بس كل ليله من اول مادفنته وانا بسمع صوت كلام للبنت وامها وشويه ضحك وشويه اصوات تانيه غريبه مأقدرتش حتي اوصفهالك


كنت امشي ورا الأصوات ودايما تنتهي عند قبر محمد


بصراحه كنت بخاف اوي بس مش عارف انا ليه كنت بروح فضول او ارادتي مسلوبه مش عارف


بس بعد اسبوع بدأت اسمع صوت صراخ عالي اوي واصوات اقسملك بالله ماحد يتحملها من بشاعتها طلعت اجري علي القبر بتاع محمد علشان انا عارف انه جاي من عنده روحت لقيت باب القبر مفتوح ولقيت ايد طالعه منه وحد بيخرج من القبر بصيت لقيت الحد ده محمد.


هو اللي طلع والكفن متقطع ووقف قدام باب القبر وانا واقف مصدوم بس اللي خلا شعر راسي يبيض اكتر اني لقيت الست وبنتها دول طالعين وراه وبيضحكو وهو واقف قدامهم قدرت اتكلم وقتها وقعدت اقرا قرآن واردد آية الكرسي والمعوذتين وهم بدأوا يتحرقوا ودخلوا القبر بسرعه والباب اتقفل عليهم ومحمد وقع مغمي عليا وشيلته ووديتهولكو يااستاذ وده كل اللي حصل.



ده كان كلام عم اسماعيل علي لسان عمي سمعته وانا مصر اني اعرف سبب اللي حصل كل ده وسبب اللي شوفته عند قبر ابويا واللي عم اسماعيل حكاه وعلي فكره مافاضلش كتير وحكايتي تخلص علشان خلاص مافضلش كتير ليا معاكو وعلشان اقدر احل اللغز وافهم سبب اللي بيحصل سألت اهلي عن سبب كل ده بس للاسف ولسبب غير مفهوم ماحدش فيهم عارف السبب ولا يعرفوا حاجه عن السلسله دي.


بس امي طلبت مني اني ابعد عن الموضوع ده بس انا رفضت علشان اللي حصلي مش شويه


وفضلت مصمم اني اعرف لحد ما اخيرا عرفت ان مافيش فايده من اقناعي وقالتلي ان ابويا قبل ما يموت بيومين قالها انه حاسس ان اجله قرب وان في سر لازم امي تعرفه قالها ان في حكايه حصلت والشخص الوحيد اللي يعرفها يبقي جدتي وإسأليها عنه في الوقت المناسب.


امي سألته إمتي 


قالها هتعرفي وقتها


واليومين دول ابوك تصرفاته بقت غريبه اوي ما بقاش ينام ولا ياكل ودايما بيبص حواليه كأنه شايف ناس حواليه وفضل علي الحال ده لحد ما مات بس لحد دلوقتي ماسألتش جدتك وانا عارفه ان دلوقتي يبقي الوقت المناسب روح يابني إسألها روح.


روحت بسرعه علي جدتي وهي ساكنه مع واحد من عمامي بس بعيد عننا شويه روحت وحكيتلها كل اللي حصل واللي شوفته واللي اتحكالي ووريتها السلسله.



جدتي بدأت تعيط وكل شويه عياطها يزيد وقالتلي انا كنت حاسه ان اليوم ده جاي وياما حزرته

قولتلها انا مش فاهم حاجه ياريت تفهميني

قالتلي حاضر يابني انا هحكيلك علي السر اللي ماحدش عارفه غيري انا وابوك


بص يابني


زماااااان ولما ابوك في سنك كده ماكنت عايشه انا وهو واعمامك وكان اكبر واحد في اعمامك عنده 10 سنين يعني عيل وما يعرفش حاجه بس ابوك كان اكبر واحد فيهم وكان فاهم الدنيا بتمشي ازاي وكان راجل خاصة ان جدك مات قبل الحادثه دي بسنتين كنا عايشين في بيت كويس في امان الله وماكنش جانبنا جيران كانت بيوت مش مسكونه بالناس لحد مافي يوم عرفت ان البيت اللي جانبنا واحده اشترته وهتسكن فيه هي وبنتها


روحت انا وابوك علشان نباركلهم ونعمل واجب الجار كانت ست عجوزه وبصراحه ماكنتش مستريحالها ومش عارفه السبب بس هي كانت حاجه جوايا بتخليني ما استريحلهاش كان عندها بنت جميله كده وشابه كانت قد ابوك وقتها وكان ليها ابتسامه جميله ومؤدبه وكانت لابسه سلسله نفس السلسله اللي في ايدك دخلونا بيتهم واستضافونا عندهم 


البيت كان قديم اوي ومش متنضف حتي وريحته وحشه بصراحه قعدنا انا وابوك بس مارضيناش نطول وباركتلهم ومشينا وبدأت كل حاجه بالليل


كنا نايمين وسمعت صوت صراخ طلعت جري علي الصاله لقيت ابوك بيقولي ايه اللي حصل انا سمعت حد بيصرخ بس بدأ الصوت ده يعلي اكتر واكتر طلعنا نجري علي البيت بتاع الست وبنتها بس البنت طلعت وبصتلنا مش الشباك وقالت ببرود امشوا من هنا دي حاجه ماتخصكوش نصرخ نصوت نعيط براحتنا ماحدش ليه في الموضوع ده.


بصراحه ماكنتش مصدقه ان دي الملاك البرئ بتاع الصبح رجعنا البيت وقولت بكره لازم اقول لوالدتها علي اللي بنتها قالته واعرف سبب الصوت ده كان ايه بس طول الليل بنسمع صوت صراخ طالع من البيت ده واحنا مش قادرين نتحمل وفجأه سمعت صرخه جايه من الحمام بتاع بيتنا.


جريت انا وابوك علي الحمام لقيت واحد من عمامك مرمي علي الأرض فوقناه وقال الراجل طلع وقعد يخوفني ويقول انا هموتك وهموت عيلتك كلها وبيتكو ده هيكون لينا بعد ما تموتوا.


ابوك قالي انا لازم اعرف هما بيعملوا ايه


السطح بتاعنا وبتاعهم قصاد بعض وسهل ان حد يعدي من عندنا لعندهم وابوك دخل من المنطقه دي


فضلت قاعده ييجي ساعه لوحدي وواخده اعمامك في حضني وبسمع صوت صراخ وكنت بلمح خيال بيعدي بسرعه قدامي فضلت قاعده باعمامك وانا مرعوبه بسبب اللي بشوفه وبسمعه وكمان سمعت صوت الأبواب بتتفتح وتتقفل قومت قفلت باب الأوضه اللي كنت قاعده فيها وخدت ولادي في حضني وبقرا قرآن فضلت علي الحال ده ساعه لحد ما الكهربا قطعت والأصوات دي سكتت الصراخ وصوت الأبواب وكل حاجه سكتت


بعد ما قطعت بخمس دقايق لقيت الباب بيتفتح وحد بيدخل علينا

صرخت لقيته بيقولي ماتخافيش انا زكي قولته ايه اللي حصل يابني



قالي انا لما دخلت البيت كنت حاسس بحاجه غريبه حاسس بحراره شديده وريحه شبه ريحة الموت وسمعت صوت الست وبنتها جاي من اوضه بابها كان موارب بصيت منه شفتهم قاعدين حوالين دايره جواها جثة واحد وراسه مقطوعه وعمالين يقولوا "اقسم لكم ولاسياد عروشكم وعهدنا عليكم عهدنا وعهدتم علينا عهدكم فلبيتم ندائنا وتلبوه وستلبوه ولبينا عهدكم ونلبيه وسنلبيه حتي ننتهي بالقول فيه جوغا جوغا جوغا جوغا بحق الطبقة السادسة لاعما لاعما لاعما لاعما بحق المدفون والمكتوم عبقث عبقث عبقث بحق آلهة معاشركم لعهدكم نفذت انفذ سأنفذ دوخاث دوخاث دوخاث احضر يا من عليك تلبية عهدي اليوم فأنا في انتظارك من يوم كتب فيه علي حجر الجثلوم سعينا لبطونهم ساهووود ساهوووم ساهوووق هويم هويث هويف ماهورت ماهورت ماهورت".



 وفضلو يكرروا الكلام ده كتير وقتها طلع صوت صراخ من الأوضه كانت الأوضه ضالمه بس فيها شموع لونها اسود وكنت بشوف بسببها بس فجأه الميت ده بدأ يتحرك وبيتخبط وهو بيمشي بس شوفت حاجه اغرب من ده كله شوفت ناس بتظهر قدامي من العدم ناس شكلها اسود تماما كأنها اشخاص محروقه في منهم الطويل والقصير وفي عندهم 3 عيون واشكالهم غريبه ومرعبه جدا بس كان في سلاسل وجنازير حوالين رقابتهم ورجليهم والست وبنتها دول قاعدين بيضحكو وفرحانين من اللي شافوه حسيت بحاجه غريبه جوايا حسيت ان الناس دي بتطلب مني مساعده بيقولولي خلصنا منهم خلصنا وفي حاجه جوايا بتقول اقتلهم دلوقتي اقتلهم دورت حواليا لقيت بلطه كان عليها دم تقريبا قطعوا راس الراجل بيها خدتها وفتحت الباب وقفت قدامهم ولقيت الجن دول هجمو عليهم وكتفوهم في الأرض قربت للست وضربتها بالبلطه في رقبتها وبعدها ضربت البنت دي كمان وسمعت اصوات رقابهم وهي بتتكسر وخلصت منهم وماتوا والجن سحبوهم ناحية الحيطه وظهر منها حاجه زي ثقب كبير طالع منه دخان كتير ودخلوا بيهم جواها والثقب اتقفل وجيتلك علي طول.


جدتي كانت بتقول انا عيطت وقتها وضربته بالقلم وقولتله انت تقتل ده اللي ربيتك عليه

قالي ماكنش في طريقه تانيه مانقدرش نمشي من هنا وكان لازم اخلص منهم

بس علشان زي ماقولتش يابني اننا قاعدين في حته مهجوره ومافيهاش حد ماحدش عرف حاجه لكن بعدها ابوك كان بيصحي من النوم ويصرخ كل يوم ويقول انا شفتها هي وبنتها وقالولي مش هنسيبك ابدا انت واي حد من ذريتك انت غلطت لما اتحدتنا وده الوقت اللي هتتحمل فيه غلطك انت وكل ذريتك.



طلعت من عند جدتي وانا مش عارف اعمل ايه بس قررت اسلم امري لله هو ادري بحالي بس لحد دلوقتي مش عارف هم سابوني اخرج من التربه ليه وايه هيحصل تاني


دي اخر رسايلي ليكم ادعولي لأنهم مش هيسبوني ولو حصلت حاجه جديدة أكيد هرجعلكم من تاني. 


تصبحوا علي خير


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -