القائمة الرئيسية

الصفحات

اهم الاخبار

5 جرائم كاملة بلا حل لم يتم الكشف عن مرتكبيها

جرائم,جرائم كاملة,كاملة,جرائم غامضة,جرائم مجهولة,جريمة,أسرة مقتولة,جثث البراميل,مقتل عائلة بالكامل,غرائب,مصر,جرائم كاملة بدون حل,اخبار,عجائب,حريق دار العجزة,السعودية,سوريا,حل,تركيا,خمس (05) جرائم كاملة,جرائم بدون حل,قناة,عاجل,وثائق,أسرار,حقائق



5 جرائم كاملة بلا حل لم يتم الكشف عن مرتكبيها

باستمرار ما سمعنا في برامج وأعمال سينمائية الجرائم الفقرة الآتية "ليست ثمة جريمة كاملة" بل

وحتى إن تمعنا جيدا في تلك المقولة سيبدو لنا الشأن منطقيا حيث أيما كانت قساوة ذكاء

المجرم فلابد وأن يقترف غير دقيق صغيرا يتولى قيادة إليه ويكشف فعلته.




إلا أن في تلك المقالة سنريك خلاف تلك المقولة المشهورة، حيث سنحدثك على جرائم حدثت

منذ زمن ولم يستطع واحد من صرح حقيقتها حيث يشطب إغلاق الملف المخصص بها أسفل كلمة

مجهول. وفي تلك التدوينة سنتعرف على 5 جرائم كاملة لم يكمل الكشف عن مرتكبيها.

1- حريق دار العجزة:


أدى حريق هائل لإزالة عقار مركب من 5 طوابق كان متمثل في دار للعجزة، وقد

أودى ذاك الحادث بحياة 14 رجلا مسنا و7 حريم ولم يتبقى على قيد الحياة إلا 3

أفراد.

ذاك الحادث المرعب الذي حدث سنة 1980. ليس حادثا عرضيا وفق ما شددت تقارير

أجهزة الأمن حيث أنه كان متعمدا حرق دار العجزة. إلا أن لم تتمكن من التحقيقات إكتشاف

مرتكب ذلك الجهد الشنيع إلى يومنا ذلك.

2- جسامين البراميل:


وقعت حالات اختفاء غريبة وعجيبة لعدة الحريم والأطفال الناشئين في سنة

1975 بأسلوب مبهمة بحيث أنه لا واحد من تمَكّن وعى الحجة، ما دفع بالشرطة إلى

البحث عن المختفين إلا أن عثرت عليهم بعد أن أصبحوا أمواتا في عدد من البراميل

المتجاورة.

تلك البراميل كانت ممتلئة بالأشلاء الآدمية بحيث تم تشريح المجني عليهم إلى أطراف

من خلال سكاكين حادة ومع أن أجهزة الأمن بدلت كل ما بوسعها سوى أنها لم تتمكن من

التوصل لهوية السفاح الذي نهض بتلك الجرائم، ومن ناحية أخرى عمليات القتل تلك لم تتوقف

بل أسفرت عن تصاعدها حتى توقفت بشكل ممتاز، مع انتشار أخبار كاذبة بأن السفاح وافته المنية

موتة طبيعية ما دفع لتوقفها.

3- العمال المراهقون:


كان أربعة مراهقين يعملون في مطعم للوجبات الفورية معتدى عليه لقاتل مجهول. حيث في أعقاب

اختتام دوامهم مساءا لم يعودو في اليوم التابع لتسلم أماكنهم حيث غابو أسبوعا

تماماً قبل أن تكتشف أجهزة الأمن تعرضهم للقتل بضراوة وعليهم إشارات عنف بدني عنيفة.

ولحد كتابة تلك الأسطر فلم تستطع قوات الأمن الكشف عن هوية الفاعلين.

4- مقتل أسرة كلياً:


ذات واحدة من الجرائم المرعبة التي نشاهدها في الأعمال السينمائية فحسب. والتي وقعت في سنة

1990 وجدت امرأة جميع عائلتها قتيلة من طرف فرد مجهول وقف على قدميه بتعذيبهم حتى

الوفاة بكيفية صرامة.

إذ تم اعتصاب طفلتيها البالغتين 15 عاما ونزع أحشائهما. واصابة القرين بطلقتين

ناريتين في ظهره أرديتاه صريعا فورا. وعلى الرغم قدوم كل ذلك الكم الهائم من الدلائل

والدماء في مسرح الجرم لكن أجهزة الأمن لم تتمكن من حل لغز تلك الجرم المرعبة.

5- عائلة تم قتلها:


في عام 1930 وجدت امرأة في مدينة لندن حتى الآن دخولها منزلها أبناءها الناشئين مقتولون

ورؤوسهم عالقة في نوافذ قاعة نومهم والدماء تعم كل ألعابهم وملابسهم ما قاد

بالمرأة لوفاتها في أعقاب تعرضها لأزمة قلبية حادة. والغريب في المسألة أن أجهزة الأمن لم

تستطع اكتشاف الفاعل أو التعرف على هويته.



reaction:

تعليقات