القائمة الرئيسية

الصفحات

اهم الاخبار

أنجب أكثر من 100 طفل.. رجل يتبرع بحيواناته المنوية وأولاده يفتشون عنه

بالحيوانات,الحيوانات المنوية,المنويه,بنوك الحيوانات المنوية,غرائب ​​حول العالم,سنطرال سيدي علي و افريقيا,جهاز,رجل يتبرع,تجربة سم الافعى على النار,طفل يضرب دينا,حليب سنطرال,طفلة تركية ابكت العالم,غرائب ​​وطرائف العالم,الشريان التاجى
أندي ووترز



أنجب أكثر من  100 طفل.. رجل يتبرع بحيواناته المنوية وأولاده يفتشون عنه

فوجئ أندي ووترز، أن له مائة ولد وكلهم يفتشون عنه في جميع مكان بخصوص العالم عن طريق تعقبة عبر قواعد المعلومات باستعمال أدوات اختبار الحمض النووي.




وقال ووترز بذلك الموضوع قائلاً: "انتهى زمن التكتم على الهوية"، حيث كان قبل عام 2005 يمكن للمتبرعين التكتم على هويتهم، سوى أنه عقب تطوير القانون بات مسموحا للأطفال البلوغ إلى حقائق تفصيلية عن أنفسهم فور بلوغهم سن الثامنة 10، نقًلا عن "BBC عربية".

وحسب منظمة الخصوبة البشرية وعلم الأجنة، فإنه حتى هؤلاء الذين تبرعوا بالبويضات والحيوانات المنوية قبل ذاك التحويل أصبح في الإمكان تعقبهم والوصول إليهم.

والبداية تعود حينما بدأ آندي ووترز، 54 عاما، في التبرع بالحيوانات المنوية وهو لم يزل طالبا في التاسعة 10 من حياته، وبالفعل تعرف عليه اثنان من أطفاله في العام السابق لاغير، مثلما التقى حديثا بطفل له تمَكّن الوصول إليه عبر تتبع المعلومات على موقع تعقُّب الأنساب في المملكة المتحدة Ancestry.co.uk.

يقول ووترز: "فحسب حينما أصبح لي أطفال، عرفتُ مِقدار انتباه أطفالي بالتواصل معي".

وواصل: "في وجود تلك المواقع الإلكترونية، لم يعتبر الموضوع يستند على رغبتك كفرد في الإتصال، فإذا رغب الأطفال في هذا، فإن المعلومات الوراثية كفيلة بوصولهم."

وقدّم آندي ووترز نجله إلى الطفلين الآخرين، واصفا المحاولة بأنها "ثرية للحياة وجيدة ومحفزة جدا، وأنه آن الأوان لأجل أن نخبر أطفالنا من أين جاءوا، قبل أن يعرفوا هذا بأنفسهم ويكرهوننا، فكلما تأخر ميعاد الإفصاح لهم عن المسألة ارتفع ضيقهم وغضبهم".

وقالت منظمة الخصوبة البشرية وعلم الأجنة إنها رصدت تزايد بقدر مائتين في المئة في أعداد المفتشين عن بيانات عن آبائهم الطبيعيين منذ عام 2010.
reaction:

تعليقات