القائمة الرئيسية

الصفحات

اهم الاخبار

جثة داخل سيارة بالبحيرة تكشف عن خيانة زوجية و العشيق ارتدى نقاب واستعان بصديقه لتقليد صوت حريمى

جثة داخل سيارة بالبحيرة تكشف عن خيانة زوجية و العشيق ارتدى نقاب واستعان بصديقه لتقليد صوت حريمى

الخيانة الزوجية,خيانة,خيانة زوجية,الخيانة,الخيانة الزوجية في المنام,خيانة الزوجة,خيانه زوجيه,خيانة الزوج,أفلام,الزوجية,برنامج,فيلم مغربي قصير,مشاكل الزوجين,السعودية,الزوجة,زوجية,العشق,الرومانسية,رومانسية,المغرب,الزوج,زوجيه,خيانه,قصيرة,واقعية,حقيقية,فيلم

تمكنت المباحث الجنائية بمحافظة البحيرة بالاشتراك مع فرع الأمن العام من فك عدم وضوح إيجاد جثة قائد سيارة مشنوقًا في نطاق سيارته، على حافة واحد من المصارف بجانب الطريق الزراعى بمركز كفر الدوار، ووضح قيام عشيق القرينة بالاتفاق على قتله وقيام العشيق بخنقه في العربة أثناء إيهامه بتوصيل العشيق الذي كان مرتديًا نقابًا ومعه واحد من أصدقائه بعد أن أوهماه بأن صديقه مريض والعشيق زوجته وتركا العربة على حافة مصرف زراعى وبها الذي قُتل وتخلصا من الحبل لتجربة عرض الوفاة بأنها حادث عادى.



تلقى اللواء مجدى القمرى، مدير أمن البحيرة، بيانًا من العميد عمرو الطنيخى، مأمور ترتيب شرطة كفر الدوار، بالعثور على جُسمان «شريف .أ .ج» 28 سنة، قائد سيارة، مقيم مركز كفر الدوار في نطاق سيارته الملاكى، متوقفة على حافة مصرف أمام منطقة محولات كهرباء كفر الدوار بالطريق الزراعى، اتجاه القاهرة.

انتقل العميد عبدالقوى عمرو، رئيس فرع البحث الجنائى، والرائد محمود قاسى، رئيس مباحث كفر الدوار، وتم العثور بداخل العربة على حافظة المجنى عليه، وبداخلها بطاقة تقصي شخصية ورخصتا القيادة والتسيير، وبمناظرة الجُسمان ظهر وجود آثار جرح بعنق المجنى أعلاه.

وقرر المستشار محمد ضياء، مدير نيابة كفر الدوار، استدعاء أحد الأطباء الشرعيين لتوقيع الكشف الطبى على المجنى أعلاه، وشدد وجود شبهة جنائية.

قرر اللواء طبيب محمد شرباش، مدير المباحث، تشكيل فريق بحث بقيادة العميد أحمد لطفى، رئيس شرطة البحث الجنائي، يضم رئيس فرع البحث الجنائى بكفر الدوار ورئيس وضباط مباحث مركز كفر الدوار وهذا بالتنسيق مع فرع الأمن العام والأمن الوطنى لكشف غرابة الحادث وضبط مرتكبيه.



توصلت إستجوابات فرق البحث إلى وجود علاقة غير شرعية بين زوجة المجنى أعلاه «م .ع» 23 سنة، وسائق يدعى «هـ .م» منذ حوالى عام، مثلما توصلت التحريات إلى أن الزوجة وقفت على قدميها بالاتفاق مع عشيقها على استدراج زوجها (المجنى أعلاه) والقضاء عليه، بالاستعانة بـ2 من أصدقاء العشيق، وهما «عبدالرحمن» 21 سنة، عاطل، و«حسام» 20 سنة، عاطل، وتم سيطرة على المتهمين عقب استئذان المستشار أيمن عبدالهادى، المحامى العام لنيابات في شمال دمنهور.

واعترفت الزوجة أمام اللواء محمد شرباش، مدير شرطة البحث الجنائي، بأن العشق الحرام أعمى بصرها، وأن عشيقها خدعها بكلامه المعسول ووعوده الكاذبة، وعاشت حكاية حب معه فأهملت بيتها وابنها الأوحد وهربت من بيت الزوجية عديدة مرات وسافرت معه بعيدا عن قريتها وأنه بعد عام من تلك العلاقة وصلت بيانات للزوج عنها فطلب منها الذهاب بعيدا عن العشيق، وأصرت على مواصلة العلاقة، وهددها القرين بالتخلص من عشيقها، فأخبرت العشيق بما قاله الزوج واتفقا سويا على التخلص منه وقتله.

وأفادت الزوجة أن زوجها المجنى عليه كان يستعمل سيارته الملاكى في توصيل زبائنه من مرضى مستشفي كفر الدوار والزوار بالأجر، واستعان العشيق بأحد الأشخاص لتقليد الاصوات وطلب منه تقليد صوت سيدة والاتصال به باعتباره سيدة لطلب توصيلها وقرينها المريض نزيل مصحة كفر الدوار العام لمركز أبوحمص، وحينما وصل المجنى أعلاه في التوقيت المتفق فوق منه انتظر القرين بعربته الملاكى في مواجهة المشفى، وجاء العشيق مرتديًا نقابًا مصطحباً أحدث مدعيًا أنه عليل وخرجا سويًا وركبا السيارة متجهين لمركز أبوحمص عبر الطريق الزراعى، وفى الطريق أنقض فوق منه العشيق من المقعد الخلفى وقام بلف حبل بخصوص عنقه، كان يخبئه بين طيات ملابسه أسفل النقاب، وشنقه، ونهض صديق العشيق الذي كان يجلس بجوار القرين بالسير بالمركبة بضعة كيلومترات، ثم انحرف بمقدمتها بأحد البنوك المجاورة للطريق الزراعى، تاركين الزوج بداخلها، وتخلصا من الحبل المسنخدم في الجرم، واستقلا سيارة صديق لهما كان سلس خلفهما بعربته.

reaction:

تعليقات