القائمة الرئيسية

الصفحات

اهم الاخبار

علماء الأوقاف يؤكدون: صيام العاشر من شهر محرم نموزج أخوة جميع الأنبياء

علماء الأوقاف يؤكدون: صيام العاشر من شهر محرم نموزج أخوة جميع الأنبياء

عاشوراء,يوم عاشوراء,صيام,صيام عاشوراء,فضل صيام يوم عاشوراء,فضل صيام عاشوراء,يوم,صوم عاشوراء,رمضان,صوم,الشيخ,صوم يوم عاشوراء,صيام يوم عاشوراء,محرم,ذكري يوم عاشوراء,ثواب صيام يوم عاشوراء,العلماء,الامام الحسين,ما فضل صيام يوم عاشوراء,فضل


شدد الدكتور محمد إبراهيم حامد وكيل مديرية أوقاف الشرقية، أن شهر الله المحرم هو من الأشهر الحرم التي عظمها الله سبحانه وتعالى وذكرها في كتابه فقال عز وجل: “إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم” ، وشرف الله سبحانه وتعالى ذاك الشهر من ضمن مختلف الأشهر، فسمي بشهر الله المحرم، فأضافه إلى ذاته تشريفا له وإشارة إلى أنه منعه بشخصه ، وليس لأحد من الخلق تحليله.

واستكمل أثناء مؤتمر في مسجد عبد الحليم محمود بالشرقية، أنه في شهر الله المحرم يوم العاشر من شهر محرم ,  نصر الله سيدنا موسى (عليه السلام)  ووجه النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) بصيامه، ولقد ورد أنه لما رجل البلدة، رأى اليهود تصوم يوم العاشر من شهر محرم، فقال (صلى الله أعلاه وسلم): (ما ذلك اليوم الذي تصومونه)؟ فقالوا: ذلك يوم كبير نجى الله فيه موسى وأناسه وأغرق فرعون وأناسه، فصامه موسى تقديرا فنحن نصومه ، فقال ( صلى الله عليه وسلم) : “نحن أحق وأولى بموسى منكم” ، فصامه رسول الله (صلى الله عليه وسلم )، وكلف بصيامه.



وأكمل الدكتور محمود طه الشيمي بالديوان العام، أن يوم العاشر من شهر محرم هو يوم من أيام الله (سبحانه وتعالى) نصر الله فيه الحق وجنده ، وأزهق فيه الباطل وأهله ، ومما ينبغي الدلالة إليه أن الصوم في شهر الله المحرم سائرا من أحسن الأفعال التي يتقرب بها العبد إلى الله (سبحانه وتعالى) فعن والدي هريرة (رضي الله سبحانه وتعالى عنه) أفاد: سئل رسول الله (عليه الصلاة والسلام) أي صلاة أجدر في أعقاب المكتوبة وأي صوم أحسن في أعقاب شهر رمضان؛ أفاد (عليه الصلاة والسلام) أحسن الصلاة في أعقاب المكتوبة الصلاة في جوف الليل و أسمى الصوم حتى الآن شهر رمضان صوم شهر الله المحرم.

وعن ميزة صوم يوم عاشوره وهو اليوم ال10 من شهر الله المحرم يقول النبى محمد (عليه الصلاة والسلام) : “صيام يوم عاشوراء أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله”.

و شدد الشيخ محمد محمود السيد مدير الدعوة بأوقاف الشرقية، أن المتأمل في حكم الله في خلقه وتصرفه في كونه، يعي عظم السنن الربانية في سقوط الوقائع في المواضع والأزمان، وتميزها عن غيرها ، وما هذا سوى لحكمة اللطيف الخبير الشديد العزيز  ، وأن توحيد الله وعظمته هو لب إلتماس الرسل جميعا مضيفا ان الأنبياء إخوة من علات، وأمهاتهم شتى، ودينهم واحد” وعلينا جميعا أن نتقرب إلى الله بسائر أشكال الطاعات في ذاك اليوم الكبير.
reaction:

تعليقات